فن

الأربعاء,16 مارس, 2016
جورج وأمل كلوني: نحن لاجئان بالوراثة

الشاهد_“لم يصدمني ما حدث.. بل يصدمني أنه مستمر في الحدوث منذ خمسة أعوام”، قال النجم العالمي جورج كلوني، خلال لقائه وزوجته لاجئين سوريين في برلين، حيث تشاركا وإياهم قصص اللجوء التي ورثاها هما أيضاً عن الأجداد والآباء.

 

وأشار جورج كلوني، خلال اللقاء، إلى أصوله الإيرلندية، وأن أجداده لجؤوا قبل أعوام إلى أميركا، وعوملوا معاملة مريعة، ولم يكونوا مقبولين يومها، داعياً أميركا إلى تذكر أنها “بلد المهاجرين”.

 

بدورها، استرجعت زوجته أمل علم الدين، المحامية والمدافعة عن حقوق الإنسان، قصة لجوء والديها إلى المملكة المتحدة، أثناء الحرب الأهلية اللبنانية، وكم كانا محظوظين لقبولهما في دولة أوروبية عام 1982، “اليوم تحسنت الأوضاع.. وزار والدي بيروت” قالت أمل، متمنية عودة سورية آمنة في المستقبل القريب.

 

وقدم أفراد من العائلات السورية الثلاث، شهاداتهم عن الحرب المستمرة في بلادهم، والتجارب المرعبة التي عاينوها عن قرب، من قصف ودمار وقنص واعتقال وتنكيل وتعذيب، أطفالا وشيوخاً وشبابا ونساء.

 

وأبدى جورج تأثره من قصص اللاجئين وما واجهوه في تلك الحرب، متألماً لدموع طفلة كانت تسمع أمها وهي تخبرهم بأنها في لحظة ما تمنت أن يموتوا بالرصاص، لأنه أسرع وأقل إيلاماً. داعيا العالم المتحضر الذي لطالما ردد في نهاية كل مأساة كهذه “لو كنا نعلم لفعلنا شيئاً”، إلى فعل ما ينبغي لوقف هذه الكارثة.. حيث الجميع بات يعلم.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.