عالمي دولي

الثلاثاء,17 نوفمبر, 2015
جواز السفر الذي عثر عليه بعد اعتداءات باريس قد يكون لجندي سوري قتيل

افاد مصدر قريب من التحقيق في اعتداءات باريس لوكالة “فرانس برس” الثلاثاء ان جواز السفر الذي عثر عليه بالقرب من احد انتحاريي اعتداءات باريس قد يكون لجندي من قوات النظام السوري قتل قبل اشهر في سوريا. ويحمل الجواز اسم احمد المحمد المولود في 10 سبتمبر 1990 في ادلب بشمال غرب سوريا. وعثر عليه بالقرب من جثة جهادي فجر نفسه مساء الجمعة قرب ستاد دو فرانس شمال باريس. وتابع المصدر ان كل المؤشرات تدل على انه لجندي من قوات النظام، مشيرا الى وجود فرضيتين بالنسبة الى وصول الجواز الى المكان: اما ان احدا اخذ جواز السفر بعد مقتل الجندي واستخدمه او ان الامر يتعلق بوثيقة مزورة استنادا إلى الاصل.

وكان مهاجر استخدم الوثيقة عند تسجيل اسمه في جزيرة ليروس اليونانية في الثالث من اكتوبر. وغادر حامل الجواز الذي يتم التحقق من هويته، اليونان في تاريخ غير معروف، ورصد للمرة الاخيرة في كرواتيا بعد ايام من تسجيل اسمه في اليونان.

وكانت المانيا حذرت من لجوء تنظيم الدولة الاسلامية إلى “التضليل” من خلال مسالة جواز السفر “لتسييس مسالة اللاجئين في اوروبا واضفاء طابع متطرف عليها”. وطالبت زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان الاثنين، تعليقا على العثور على جواز السفر، “بالتوقف فورا عن استقبال مهاجرين” في البلاد.

الشاهداخبار تونس اليوم