أخبار الصحة

السبت,7 مايو, 2016
جهاز مبتكر يساعد المكفوفين في التعرف على الوجوه والأموال

الشاهد_ أظهرت دراسة أميركية أن من يعانون من ضعف الإبصار الشديد، قد يستفيدون من استخدام أداة تتعرف على الوجوه والأموال والنصوص.

وقال التقرير، الذي نشر في دورية الجمعية الطبية الأميركية لطب العيون، إن “جهاز أوركام للرؤية يستخدم كاميرا مثبتة في أية نظارة للتعرف على الأشياء، ثم ينقل هذا لمن يضعها من خلال سماعة أذن”.

وأوضح الدكتور، مارك مانيس، من مركز ديفيس للعيون في سكرامنتو التابع لجامعة كاليفورنيا: “إذا كان لدى المرضى مرض متقدم بالعين لا يمكن علاجه طبيا أو جراحيا وفقدوا القدرة على القراءة، فإنني أعتقد أن جهاز أوركام هو أداة واحدة على الأقل ربما يريدون استخدامها ليكونوا أكثر اعتمادا على أنفسهم”.

ويقول المعهد القومي للعيون إن نحو اثنين في المائة من الأميركيين يعانون ضعف الإبصار الشديد، الذي يحدث عادة بسبب أمراض مثل الضمور البقعي المرتبط بتقدم العمر والمياه الزرقاء أو (الغلوكوما). وربما يصاب المرضى بهذه الحالة بعد إصابات أو نتيجة عيوب خلقية.

وأكد مانيس لنشرة “رويترز هيلث” أن جهاز أوركام “ابتكار لافت للانتباه فعلا”.

وأضاف أنه، على سبيل المثال، يستطيع شخص ما أن “ينظر” إلى شخص يدخل الغرفة وسيبلغ جهاز أوركام مرتديه من يكون هذا الشخص. كما يستطيع قراءة النصوص من الصفحات أو إخبار المستخدم بقيمة العملات الورقية.

واستعان مانيس وزميلته الطبيبة، إيلاد مويسييف، باثني عشر شخصا يعانون ضعف الإبصار الشديد في الدراسة التي أجريت بين جويلية وسبتمبر 2015. وكان متوسط العمر 62 عاما.

وأكمل المشاركون اختبارا لكفاءة الإبصار من عشرة بنود، وشمل قراءة رسالة بريد إلكتروني على شاشة إلكترونية والتعرف على الأموال، وقراءة صحيفة، والتعرف على ماركات مختلفة وقراءة لافتات من على بعد، إلى جانب أنشطة يومية أخرى.

وأكملوا الاختبار مرة دون وسائل مساعدة ومرة أخرى بوسائل مساعدة أتيحت لهم، ثم بجهاز أوركام. وحصل كل من المشاركين على جلسة تدريب لما بين 90 و120 دقيقة على الجهاز.

وبلغ متوسط كفاءة الإبصار بدون وسائل مساعدة 2.5 من عشرة تقريبا. وقفز هذا الرقم إلى 9.5 بمجرد وضع المشاركين لأجهزة أوركام. ويتراوح سعر جهاز أوركام بين 2500 وثلاثة آلاف دولار.

وقال مانيس إن جهاز أوركام “يوفر للمريض الذي يعاني من إعاقة شديدة قدرا هائلا من الاعتماد على النفس.”