علوم و تكنولوجيا

الجمعة,22 أبريل, 2016
جهاز مبتكر لكشف إصابات الرأس وارتجاج المخ

الشاهد_ يفتح جهاز مبتكر، تمت الموافقة عليه في الآونة الأخيرة، آفاقاً جديدة لاكتشاف الإصابة بارتجاج المخ في دقيقة واحدة، ما يتيح التعرف بسرعة على إصابات الرأس وارتجاج المخ.

وأجازت الإدارة الأميركية للغذاء والدواء (إف دي أيه)، في فيفري الماضي، الجهاز الذي يستعين بكاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء لرصد حركة العين، وهو من إنتاج شركة (سينكثينك) للتقنيات العصبية، ومقرها بوسطن.

وهذا الجهاز هو الأول من نوعه الذي يحصل على الضوء الأخضر من الإدارة، وسط مخاوف متزايدة في مجال الألعاب الرياضية التي تتضمن احتكاكات بين اللاعبين.

وتؤثر إصابات الرأس على شبكات المخ العصبية التي تتحكم في ردود فعل الإنسان، فيما يركز الجهاز على تحليل رد الفعل البصري.

يستخدم الشخص جهازا على الرأس للواقع الافتراضي يتصل بجهاز كمبيوتر لوحي، فيما تظهر النتائج على شاشة العرض من خلال دائرة متحركة.

ويتابع المستخدم هذه الدائرة، فيما تتابع الكاميرات العينين، ثم تجري مقارنة النتائج والبيانات التي تم تجميعها بنسق أساسي من حركات العين العادية، تمهيدا لتشخيص الحالة.

وقال دان بيلر، كبير مسؤولي التقنيات في شركة (سينكثينك): “يجري تجميع البيانات التقييمية بسرعة فائقة، ما يتيح لنا إجراء تقييم شامل في ظرف دقيقة واحدة”.

وتتباين أعراض ارتجاج المخ الناتجة عن تلقي ضربات في الرأس من الصداع والاضطراب وحتى صعوبة الرؤية والقيء. وقد يستغرق الأمر أحيانا بضعة أيام قبل ظهور تلك الأعراض.

ومن الصعوبة بمكان تشخيص حالات ارتجاج المخ، ما يعرض الرياضيين لمزيد من مخاطر إصابات المخ إذا استمروا في اللعب بدون علاج الارتجاج.

وقال بيلر “التقنية التي يتضمنها هذا الجهاز جرى ابتكارها خلال السنوات العشر الأخيرة، وقد أوليناها عناية كافية”.