أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,4 ديسمبر, 2015
جهات دولية اتصلت بالسبسي ونبهته من خطورة إنعكاسات الصراع داخل نداء تونس

قبل العمليّة الإرهابية الغادرة التي إستهدفت حافلة للأمن الرئاسي يداية الأسبوع الفارط كان ينتظر أن يلقي رئيس الجمهورية و مؤسس نداء تونس الباجي قائد السبسي خطابا يتضمن مبادرة لحلحلة الأزمة داخل الحزب و لكن تمّ تأجيله للمصاب الجلل و بعد نحو أسبوع من العمليّة خرج السبسي ليطرح مبادرته التي حملت في طياتها إعلان تشكيل لجنة لفض الإشتباك قال إنها بسبب تخوفه من إنعكاسات الصراع الدائر داخل الحزب على الإستقرار و على الوضع العام بالبلاد مؤكّدا أن البنك الدولي قد بات مترددا في دعم تونس.

رئيس الجمهورية الباحي قائد السبسي قال اليوم الجمعة 4 ديسمبر 2015 إن أزمة حزب “نداء تونس” موضوع وطني وأنه رأى أن من واجبه كرئيس ضامن للاستقرار والأمن في تونس أن يتدخل لاحتواء الأزمة وكشف خلال كلمته في افتتاح تظاهرة “أيام المؤسسة”، أن جهات دولية اتصلت به شخصيا ونبهت إلى أن هذا المناخ السياسي الذي تعيشه تونس قد يدفعها إلى مراجعة حساباتها ووعودها تجاه تونس ومنها وعود بمساعدات مالية وبالمساعدة على تأمين الحدود و هو ما أشار له سابقا في خطابه بطريقة غير مباشرة.

الأزمة المتفاقمة داخل نداء تونس تتزامن مع توتر إجتماعي بسبب تأخر برامج التنمية و تفاقم نسبة البطالة إضافة إلى تعطل المفاوضات الإجتماعية المتعلقة بالزيادة في الأجور للقطاع الخاص بين المنظمة الشغيلة و منظمة الأعراف و كذلك مع تدهور إقتصادي بسبب ضرب الإرهاب للموسم السياحي إثر عمليتي باردو و سوسة إلى جانب تواصل ظروف عدم الإستقرار الأمني التي قد تزيدها مناخات التوتر السياسي حدة.