أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,17 يونيو, 2016
جمعية شهداء وجرحى الثورة سترفع قضايا ضد القناة التلفزية التي عملت على تبييض جرائم المخلوع ونظامه

الشاهد_ عبرت لمياء الفرحاني رئيسة جمعية شهداء وجرحى الثورة عن أملها في أن يتضمن الاعلان عن قائمة شهداء وجرحى الثورة الجاهزة من 17 ديسمبر 2015، والمعروضة على الرئاسات الثلاث منذ ذلك التاريخ، انصافا للشهداء والجرحى وعائلاتهم ممن كانوا انتفضوا ضد النظام الدكتاتوري، الذي يحاول البعض تلميع صورته، وتمييع جرائمه، معتبرة أن أي ذهاب نحو التقليص من العدد الحقيقي للشهداء والجرحى فيه ايحاء بتقليص جرائم الأنظمة الاستبدادية.

وقالت الفرحاني في تصريح لموقع الشاهد أن جمعية شهداء وجرحى الثورة ماضية في الإجراءات القضائية ضد القناة التي تعمدت في برنامج ” الكميرا الخفية ” تبييض جرائم بن علي، وعملت على صنع رأي عام وتوجيهه نحو التطبيع مع الجرائم التي ارتكبها المجرم بن علي ونظامه، معتبرة أن مثل هذه المغالطات الإعلامية التي تم فيه التكثيف من حضور اطراف موالية لنظام المخلوع كمحاولة لإبراز أن فئة كبيرة من الشعب التونسي تحن لهذا النظام، تم الرد عليها من خلال الإقبال الكثيف على إيداع ملفات المظالم التي ناهزت 80 ألف ملف من مختلف الحساسيات السياسية والوطنية والحقوقية، مما يؤكد حقيقة ما تعرض له هذا الشعب من جرائم بشعة في حق.

وأوضحت محدثتنا أن جمعية شهداء الثورة انخرطت في حملة تحسيسة للتوعية بضرورة ايداع ملفات الضحايا الى هيئة الحقيقة والكرامة، وقدمت للهيئة يوم 14 جانفي أكثر من 400 ملف ممن تعرضوا لضرر مباشر وغير مباشر، مشيرة الى أن الجمعية ستعقد ندوة صحفية للتقديم موقفها من القائمة النهائية ومن محاولات الاستفزاز والتبييض لمن قتلوا أبناء الشعب التونسي واجرموا في حق عائلاتهم.