سياسة

الإثنين,24 أغسطس, 2015
جمعية امرأة وريادة تستنكر تغييب العنصر النسائي في حركة الولاة الاخيرة وتعتبرها وصمة عار على جبين الحكومة

الشاهد_عبرت رئيسة جمعية امرأة وريادة سناء فرج، عن رفضها لتغييب العنصر النسائي في حركة الولاة الاخيرة التي قامت بها رئاسة الحكومة.مشيرة الى انه قرار ينم عن عدم جدية في تعامل الدولة مع مبدأ التناصف الذي يكفله الفصل 46 من الدستور الجديد وهو واجب عليها.

وقالت فرج أن الجمعية ستقوم بتحركات ميدانية على جميع المستويات لمجابهة هذه القرارات في مختلف الأسلاك وليس فقط على مستوى سلك الولاة وأنها ستتقدم بسير ذاتية لكفاءات نسائية من حقها أن تكون اليوم في مواقع القرار.

 

 

وأوضحت رئيسة الجمعية، أن تونس تزخر بالكفاءات النسائية باعتبار أن 80 بالمائة من المتفوقات في جميع مراحل الدراسة هن من النساء ما يجعل عملية الاختيار غامضة، مشددة في ذلك على أن هذا القرار بمثابة وصمة عار على جبين الحكومة