تحاليل سياسية

الجمعة,22 يوليو, 2016
جمعتهما مشاورات حكومة الوحدة الوطنية، هل تنقشع الغيوم بين السبسي و مرزوق في مؤتمر حركة مشروع تونس؟

الشاهد_مثلت مشاورات تفعيل مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لتشكيل حكومة وحدة وطنية مناسبة لجلوس نداء تونس و حركة مشروع تونس على طاولة واحدة للحوار بعد أن تبادلت قيادات الحزبين الإتهامات عبر التصريحات و التصريحات المضادة في فترة سابقة.

حركة مشروع تونس تعقد مؤتمرها التأسيسي أيام 23 و24 و25 جويلية الجاري تحت شعار “مشروعنا ..هو الإصلاح”، وذلك بحضور اكثر من 5000 شخص بين ضيوف ومؤتمرين وشخصيات سياسية ووطنية وعربية ودولية.

في هذا السياق، كشفت النائبة والقيادية بحركة مشروع تونس، خولة بن عائشة، أن حزبها وجّه الخميس، دعوة رسمية لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لحضور افتتاح أشغال المؤتمر، مرجحة أن يؤكد قائد السبسي قبوله الدعوة في الساعات القليلة القادمة.

وبالتوزاي مع حراك مرزوق لإقناع السبسي بحضور مؤتمر حزبه، تعمل قيادات فاعلة في الهيئة السياسية لنداء تونس، من جهتها، على إقناع رئيس الجمهورية برفض الدعوة التي وجهها له مستشاره السياسي السابق، من منطلق ان حضوره في المؤتمر سيمثل رصاصة الرحمة التي تنهي ما تبقى من تماسك لحزب النداء.

وأضافت بن عائشة أن حركة مشروع تونس دعت كل الشخصيات الوطنية والاحزاب السياسية الوطنية والدولية القريبة فكريا من توجّهاتها، مؤكدة في الوقت نفسه ان الحزب استثنى كل من حركة النهضة وحزب حراك تونس الارادة الذي يتزعمه المنصف المرزوقي، فيما وجه الحزب دعوة رسمية للجبهة الشعبية للمشاركة في اشغال افتتاح المؤتمر.

الدعوة شملت ايضا، حسب المصدر نفسه، العديد من الاحزاب الديمقراطية والتقدمية الاوروبية، إضافة إلى نواب ورؤساء برلمانات معروفة، وفق تعبيرها.