فن

الإثنين,8 فبراير, 2016
جدل حول إسلام الممثلة اليهودية “ليلى مراد” على يد الإمام “حسن البنا” ..

الشاهد_عاشت الممثلة والمطربة المصرية الراحلة ليلى مراد حياة حافلة بالأضواء والشهرة، وكان لأصولها اليهودية تأثيرا كبيرا عليها، سواء إبان حياتها أو بعد وفاتها، لتألقها في مرحلة حرجة من تاريخ مصر تزامنت مع إعلان قيام دولة إسرائيل كوطن قومي لليهود.

 

ورغم اعتناقها للإسلام وتغيير اسمها اليهودي، ليليان زكي موردخاي، وزواجها الممثل المصري المسلم الراحل، أنور وجدي، وشدوها بأغنيات دينية، لم يسلم تاريخها من المغالطات والأكاذيب.

160207192250_laila_murad2_439x549_bbc

 

وبعد مرور أكثر من 20 عاما على وفاتها، قرر أشرف غريب، الباحث والناقد الفني، إصدار كتاب بعنوان “الوثائق الخاصة لليلى مراد” للتصدي لما رآه مغالطات في حق ليلى مراد مستعينا بوثائق رسمية وتاريخية تسجل المراحل المختلفة لحياة ليلى مراد.

ويتردد على ألسنة أعضاء جماعة الإخوان أن مرشد الجماعة الأول حسن البنا كان هو من أقنع ليلى مراد باعتناق الإسلام.

ويستعرض الكتاب وثائق تروي سيرتها الذاتية، بما فيها قصة تحولها من اليهودية إلى الإسلام، وحقيقة علاقتها بإسرائيل ولجؤها إلى اللواء محمد نجيب، أول رئيس لمصر، لحمايتها من إسرائيل، وبعض تفاصيل زواجها من أنور وجدي، أحد رواد السينما المصرية.

 

قال أشرف غريب، الناقد السينمائي ومؤلف الكتاب، لبي بي سي إن حياة ليلى مراد “تناولتها كتب كثيرة من خلال السرد والحكي، لكنها انطوت على قدر كبير من المبالغة والمغالطات.”

وأضاف أن “حياتها كانت مثارا للجدل، لذا لزم التعامل معها بطريقة لا تحتمل الشك، وهو ما لا يتأتى إلا من خلال الوثائق الرسمية.”

وأكد أن الكتاب يؤسس لـ “منهج جديد” في الحكي عن المشاهير والكتابة عنهم من خلال الاعتماد على التوثيق الرسمي.

 

ويعتمد المنهج الجديد على قراءة وتحليل الوثيقة في سياق الظروف والملابسات التي ظهرت وسطها، على النقيض من المؤلفات التي تناولت حياة المطربة الراحلة من خلال السرد المرسل لأحداث دون الاعتماد على مصادر موثوقة.

وقال غريب: “آمل أن يكون الكتاب بداية لمنهج جديد في التأريخ للفنانين.”

 

الإخوان وإسلام ليلى مراد

 

قال عصام تليمة، القيادي بجماعة الإخوان المقيم في قطر، في مقابلة تلفزيونية أُجريت معه العام الماضي إن “ليلى مراد أعلنت إسلامها على يد حسن البنا في منزل أنور وجدي.”

 

لكن أشرف غريب نفى ذلك قائلا إن “ليلى مراد أسلمت ونطقت بالشهادتين للمرة الأولى في منزلها أمام زوجها أنور وجدي عام 1946 بعد سنة واحدة من زواجهما،ونطقت بالشهادتين أمام المحكمة الشرعية أمام الشيخ حسن مأمون القاضي الشرعي عام 1947”.

 

وتولى حسن مأمون منصب مفتي الديار المصرية في الخمسينيات من القرن العشرين وأًصبح شيخا للأزهر في الستينيات.

واستشهد غريب في روايته ببعض أعمالها، من بينها شدوها بأغنية تمدح فيها آل البيت النبوي عام 1945، ومشاركتها في أوبريت غنائي في فيلم “شابية الوادي” هاجم العصابات اليهودية في فلسطين عام 1947.

 

وأضاف غريب أن “شهود العيان على إسلام ليلى في المحكمة الشرعية ونطقها بالشهادتين كانا الشيخ محمد أبو العيون، أحد علماء الأزهر، ومحرر جريدة البلاغ آنذاك أحمد حسن، ولم يكن هناك أي علاقة بين حسن البنا وأنور وجدي.”

ونشر الكتاب وثيقة إسلام ليلى مراد متضمنة تلك التفاصيل وأكثر.

 

ليلى وثورة جويلية

 

عام 1953، أرسلت ليلى مراد خطابا بخط يدها، نشر الكتاب نسخة منه، إلى اللواء محمد نجيب، أول رئيس لجمهورية مصر العربية، تستنجد به من مطاردات عناصر يهودية أثناء وجودها في أوروبا.

 

كما شكت من التضييق الذي كانت تلقاه من السلطات في مصر بعد عودتها بمعرفة بعض أعضاء مجلس قيادة ثورة جويلية، أبرزهم صلاح سالم وعبد المحسن أبو النور.

160207191742_laila_murad_640x360_bbc_nocredit

 

وكان المجلس يستدعيها للتحقيق في علاقتها بإسرائيل في أوقات متأخرة من الليل ويعرضها لممارسات ترهيب أثناء التحقيق.

 

واستمر ذلك إلى أن التقت ليلى عبد اللطيف البغدادي، عضو مجلس قيادة الثورة، بعد عودتها من فرنسا ووضحت له موقفها، وهو اللقاء الذي انتهى بتبرئة ساحتها من شبهة العلاقة بدولة إسرائيل.

 

قال مؤمن المحمدي، الصحفي والناقد الفني، لبي بي سي إن “يهودية ليلى مراد لم تكن هي أزمتها الحقيقية مع السطة، لأن هناك فنانات يهوديات عشن حياة طبيعية في مصر دون أن تنال منهن أية مزاعم بوجود علاقة بإسرائيل.”

 

أضاف أن “أنور وجدي كان له دور كبير فيما لاقته ليلى من تعنت من قبل السلطات المصرية، إذ أراد أن يلحق بها الأذى بعد طلاقهما للمرة الثالثة عام 1952.”

 

ونسب المحمدي شائعات انطلقت أوائل الخمسينيات من القرن العشرين تشير إلى تبرع ليلى مراد بخمسين ألف جنيه لدولة إسرائيل، إلى أنور وجدي.

 

اعتزال إجباري

 

أعلنت ليلى مراد اعتزالها الفن عام 1955، وهو ما أرجعه أغلب النقاد إلى رغبتها في الاختفاء عن أعين الجمهور بعد أن نال التقدم في السن من جمالها.

 

لكن غريب يرى أنها أُجبرت على اعتزال الفن بضغط من السلطات المصرية لـ “تدفع ثمن” ولاءها للواء محمد نجيب الذي غنت له أغنية “بالاتحاد والنظام والعمل” التي ظهرت فيها وهي تغني على سيارة مكشوفة في ميدان التحرير.

 

وحاولت ليلى مراد العودة مرة ثانية إلى الشاشة الفضية بعد إنجاب ابنها الأكبر زكي فطين عبد الوهاب، الممثل المعروف في الوقت الحالي، لكن محاولاتها باءت بالفشل.

160207192357_laila_murad4_640x360_bbc

قالت الناقدة السينمائية ماجدة خير الله إن “زواج ليلى مراد من وجيه أباظة، عضو مجلس قيادة الثورة، كان سببا من أسباب اعتزالها الفن مراعاة لوضعها الاجتماعي الجديد آنذاك.”

 

وأكد غريب أن ليلى مراد لم تمت فقيرة أو معدمة كما يدعي البعض، وأعاد في كتابه نشر مقابلة صحفية مع ولديها زكي وأشرف نفيا فيها ذلك.

 

بي بي سي (عربي)