تحاليل سياسية

الأحد,25 أكتوبر, 2015
جدل التعيينات مجدّدا

الشاهد_“دولة القانون و المؤسسات” كانت شعارا زائفا ترفعه الدكتاتورية طيلة عقود من الزمن للإستدلال على وجود دولة و سلطة فاعلة تسيّر شؤون البلاد و الوقائع قد كشفت بالبراهين عكس ذلك إبان ثورة الحرية و الكرامة التي كشفت أن القوانين قدّ قدّ على القياس بعضها و خرق البعض الآخر و أن المؤسسات تحوّلات إلى أملاك شخصيذة للحزب الحاكم و لفئة قليلة من المقربين للسلطة.

مع إصدار الدستور الجديد للبلاد بعد ثورة الحريّة و الكرامة التي قامت ضدذ الفساد و الإستبداد و الحيف لم يعد من العقلاني و لا من المنطقي إستحضار نفس الممارسات و حتى المواقف فالمؤسسات اليوم عادت للدولة و للتونسيين فعليا ما يحيل على ضرورة إعتماد الشروط الجديدة الديمقراطية و القانونيّة و التي تصب في مصلحة وطنيّة جامعة لا تفرّق من ذلك التعيينات على رأس عدد من الإدارات و المؤسسات الحساسة في البلاد التي كانت تسند بالولاءات سابقا و يفترض أن يتم إحترام شروط الكفاءة و نظافة اليد و النزاهة فيها حاليا و هذا في الواقع موضوع يثير جدلا واسعا في البلاد منذ هروب المخلوع إلى اليوم.


التعيينات الأخيرة في سلك المعتمدين و قبلها عدد من المديرين العامين و حتّى الأئمّة و التعيينات في السلك الديبلوماسي أثارت في الفترة الأخيرة جدل التعيينات و طرح مجددا و بقوّة سؤال الكفاءة فيها و الشروط التي تم إعتمادها ففي السلك الديبلوماسي بدى واضحا أن وزير الخارجية الطيب البكوش قد إتّجه نحو فرض أجنداته الخاصّة من خلال تعيينه لخليفته على رأس المعهد العربي لحقوق الإنسان عبد الباسط بن حسن سفيرا لتونس لدى اليونسكو و من خلال التعيين الأخير لنوفل الزيادي قنصلا عاما بباريس و في سلك الإدارة تم يعيين الجامعيين رجاء بن سلامة مديرا عاما للمكتبة الوطنيّة و غيرها كثير و هي كلذها تعيينات خلقت نوعا من التوتّر على خلفيّة إفتقارها لشروط الكفاءة، و آخر التعيينات كانت في سلك المعتمدين و أثارت مباشرة بعد غعلان الحركة من طرف وزارة الداخليّة توتّرا داخل الإئتلاف الحكومي نفسه حيث علّق الإتحاد الوطني الحر دعم كتلته البرلمانيّة لحكومة الصيد و طالب رئيس الحكومة نفسه بمزيد من التحرّري فيها.


جدل التعيينات في تونس فيه وجهة نظر مختلف عن باقي المواضيع المطروحة على الساحة فما قد يثيره يمكن أن يرتبط بعداء سياسي أو إيديولوجي و لكن الثابت أن شروطا وجب أن تسدّ الأبواب أمام مثل هذه التوترات من بينها على الإطلاق النزاهة و الكفاءة و نظافة اليد.