الرئيسية الأولى

الجمعة,12 فبراير, 2016
جدال في مصر بعد إعتراف المخرجة إيناس الدغيدي ..

الشاهد _ حالة من الردود المتباينة سادت وسائل الإعلام المصرية وصفحات التواصل الإجتماعي على خلفية إعتراف المخرجة إيناس الدغيدي بإخراج أفلام جنسية ، والمثير أن إعترافها جاء بشكل مباشر على قناة الحديث اليوم ، ما خلف موجة من السخط وصلت إلى حد المطالبة بحرقها في ميدان التحرير ، حيث قال المحامي المصري المعروف نبيه الوحش أنه يتيعين سحب إيناس الدغيدي إلى ميدان التحرير وحرقها هناك ، وفي رده على افتخار الدغيدي بإبنتها حين تمارس الجنس قبل الزواج واعتبار الزواج من القيود البالية ، خرج المحامي عن اللياقة وطالب على الهواء بإحظار إيناس وإبنتها إلى غرفة نومه ، ودخل في سلسلة من الردود الهستيرية على تصريحات خرجت بها الدغيدي عن جميع الأعراف والتقاليد ، ولم تكتف الدغيدي بالدعوة إلى الحرية الجنسية والاستهتار من الروابط الزوجية بل تعدته الى اعتبار ممارسة الجنس خارج الزواج ليس بالمحرم كما اعتبرت الزواج ليس كله حلال .


وسبق للدغيدي أن رفضت التعليق حول ما راج من علاقة شاذة بينها وبين الإعلامية هالة سرحان ولم تفند ذلك وأيضا لم تقره ولم تعقب على كلام الملياردير المصري مرتضى منصور الذي أكد أن لديه أدلة موثقة على زواج إيناس الدغيدي من هالة سرحان ، كما أن الشريط المسرب والذي تحدثت فيه عن الغلمان في الجنة أثار العديد من ردود الأفعال ، فقد نشر نشطاء مقطع فيديو جمع بين إيناس الدغيدي وعمرو أديب و الكاتبة إقبال بركة يتحدثون فيه عن الشذوذ وتشرح فيه بركة إنتشار هذه العلاقة بشكل واسع حتى في صدر الإسلام ، فيما أيدتها الدغيدي بقوها ” .. ووعدوهم في الجنة بالغلمان” ، ثم تابعت إيناس إستفزازها للمصريين والمسلمين عامة حين وصفت ملابس الاحرام بالمايوه واستعملت نبرة تهكم صارخة ، ومن ضمن مآخذها على ثورة 25 يناير تضييقها على بيوت الدعارة التي قالت أنها كانت موجودة في الكثير من الأحياء ولها حقوقها وأشادت بها وطالبت بتقنينها والإعتراف الرسمي بها كمهنة مثلها مثل بقية المهن .


واعتبر ثلة من المثقفين المصريين أن المشكلة ليست في آراء الدغيدي فهي حرة فيما تعتقده ولكن المشكلة في التكريم الرسمي لها واعتماد أعمالها في مناسبات عدة لتمثيل مصر ، والأكيد أن ما تنتجه الدغيدي وما تقتنع به لا يعكس حقيقة الحياة الفنية في مصر ولا يمثل رؤيتنا الثقافية على حد قولهم .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.