سياسة

السبت,23 يناير, 2016
جبهة الاصلاح تطالب بالتصدي لكل أعمال العنف والتخريب والاستثمار في الاحتجاجات المشروعة

الشاهد_دعا حزب جبهة الاصلاح في بيان له على إثر التحركات الاحتجاجية بجهة القصرين و باقي الجهات المحرومة ، دعوة الى المحتجين للحفاظ على الطابع السلمي لنضالهم و التصدي لكل أعمال العنف والتخريب والمحافظة على الممتلكات الخاصة والعامة للحيلولة دون تشويه مطالبهم المشروعة في التنمية والتشغيل محذرا من امكانيات الاندساس والتوظيف للاحتجاجات واستثمارها لخدمة أجندات جهات حزبية معروفة .

 

 

وعبر الحزب في المقابل على تضامنه المطلق مع الشباب المطالب بحقه في التنمية والتشغيل وعن مساندته المبدئية للنضالات المشروعة والتظاهر السلمي ، و انه من حق باقي الجهات التعبير على مطالبها بكل الوساءل المشروعة التي ضمنتها الثورة وكفلها الدستور .

 

 

كما أكد الحزب على ان الشان الامني هو من اختصاص وزارة الداخلية وتحت اشراف السيد وزير الداخلية وبناء عليه نحذر بعض الاطراف النقابية التي تريد الاستثمار في الاحتجاجات الاجتماعية محملا الحكومة التي انهكتها المعارك الشخصية لقياداتها علی حساب تحمل المسؤولية والنهوض بأعباء الحكم المسؤولية كاملة عن تبعات حالة الاحباط والاحتقان و تدهور الأوضاع المعيشية بجهة القصرين وغيرها من الجهات المحرومة، والى اتخاذ إجراءات واقعية لفائدة الجهات المحرومة من شانها ان تبعث على الثقة وتهدئ الغاضبين وتخفّض من الاحتقان الناجم عن عقود من التهميش كتكريس فعلي لسياسة التمييز الايجابي للجهات المحرومة .

 

ودعا السلط في اطار القيام بواجبها الی ضبط النفس والابتعاد على الحلول الامنية في التعامل مع المحتجين ويحذر من قمع التحركات السلمية واستعمال الرصاص الحي وكل الأحزاب والمنظمات و الجمعيات الوطنية إلى فتح حوار وطني واسع حول قضايا التنمية والتشغيل ، بعد فشل الحكومات المتعاقبة بعد الثورة في ايجاد حلول جادة وحقيقية .

 

واعتبر الاستاذ عمر الزاوي عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة الإصلاح أن ما جرى ليلة أمس بحي التضامن والمنيهلة من نهب وتخريب للمتلكات العامة والخاصة لا يمكن وصفه إلا بالعمل الإجرامي الذي يهدف إلى زعزعة الأمن الإجتماعي وزرع مظاهر الفوضى وبعث الخوف والهلع في صفوف المواطنين، معتبرا أن هذه الأشكال الهمجية للتعبير عن الإحتجاج لا تزيد الوضع إلا سوء وتازما خاصة في الوقت الذي يشهد الاقتصاد ازمة خانقة لا يمكن الخروج منها إلا بالتعقل والعمل والمحافظة على المكتسبات العامة والخاصة .

 

ودعى االزواري الحكومة إلى التصدي الحازم لكل من تسول له نفسه بث الرعب والخوف والاعتداء على املاك المواطنين موجها نداء الى شباب الاحياء وباقي الجهات الى عدم الانخراط في هذه الممارسات الغير حضارية التي تسيء الى نضالاتهم .