عالمي دولي

الأربعاء,30 مارس, 2016
جاووش أوغلو: لا توتر في العلاقات الأميركية التركية

الشاهد_ نفى وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، وجود تدهور في العلاقات التركية الأميركية في الفترة الأخيرة، مشدداً على أن الاختلاف بين الحلفاء في بعض المواضيع هو أمر طبيعي، وأشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، يخطط للقيام بزيارة إلى أنقرة خلال الفترة المقبلة.

وفي مقابلة مع إذاعة “صوت أميركا”، قال جاووش أوغلو، “نحن شركاء مهمون ولدينا أهداف مشتركة، ولكن هناك خلافات في بعض المواضيع، وعندما عبرنا عن رأينا بوضوح في هذه المواضيع، فهم البعض بأنه هناك مشاكل في العلاقة بين الجانبين، لكن لا توجد دولتان في العالم متوافقتان في الرأي بشكل تام”.

وتابع وزير الخارجية التركي، حول اختلاف وجهات النظر، “على سبيل المثال، هناك خلاف في وجهات النظر في ما يخص حزب الاتحاد الديمقراطي”. وتعتبر أنقرة الأخير جناحاً سورياً لحزب العمال الكردستاني الذي تخوض معه حرباً منذ أكثر ثلاثين عاماً، في الوقت الذي تعتبر أميركا الحزب حليفاً مهماً في مكافحة الإرهاب وضرب تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش). وأضاف جاووش أوغلو، ” قدمنا الأدلة الكافية التي تؤكد بأنه لا يوجد فرق بين العمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي، وأنهما يتعاونان معاً على الأرض في المجال الاستخباراتي، ولازلنا نمتلك وجهتي نظر مختلفتين، ولكن الحديث عن تدهور في العلاقات التركية الأميركية بسبب هذا الأمر هو شيء غير صحيح”. وأشار جاووش أوغلو إلى أن اجتماعه، يوم أمس الثلاثاء، مع نظيره الأميركي جون كيري، تناول المواضيع المتعلقة بقتال “داعش”، والأزمة السورية وباقي المواضيع المتعلقة في المنطقة، كأزمة اللاجئين والأزمة الليبية.

وقال جاووش أوغلو، “عندما التقينا تباحثنا في المشاكل الكبيرة وبالذات في الموضوع السوري، إذ نمر بمرحلة حساسة، وبعد أن تم الوصول إلى وقف مؤقت لإطلاق النار، هناك بعض التطورات الإيجابية فيما يخص إيصال المساعدات الإنسانية”.

واعتبر المتحدث ذاته، أن “الأهم في الأمر، هو بدء الجولة الثانية من محادثات جنيف، والآن تم منح استراحة لحين البدء بالجولة الثالثة، وبينما نبذل الجهود للوصول إلى حل سياسي، نتباحث في كيفية قتال المنظمات الإرهابية الأخرى المتواجدة على الأرض، وبالذات (داعش)”.

وأضاف، “تباحثنا حول كيفية التعاون مع القوى الموجودة على الأرض، وفي الأيام القادمة ستستمر اللقاءات بين المسؤولين العسكريين في الأمر”.

في غضون ذلك، دعا جاووش أوغلو إلى ضرورة اعتماد السلطات الألمانية مزيداً من الحساسية والاهتمام للهجمات الإرهابية التي تنفذها منظمة حزب العمال الكردستاني ضدّ مقرات وأعضاء اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين لديها.

وشدد خلال تغريدة على حسابه الخاص في “تويتر”، على “ضرورة اتخاذ الألمان تدابير أمنية مشددة لحماية هذه المقرات، ومنع تكرار مثل هذه الاعتداءات الإرهابية على الأتراك في مختلف أنحاء ألمانيا”. معرباً عن قلق بلاده حيال تلك الهجمات، ومطالباً المسؤولين في ألمانيا، بتقديم إيضاحات حول هذه الاعتداءات، وكشف الفاعلين وتقديمهم للعدالة.