فن

الإثنين,19 سبتمبر, 2016
“ثورة الياسمين” .. عنوان يتألّق به مهرجان مونبلييه السينمائي بفرنسا

لطالما مثلت “ثورة الحرية و الكرامة” -أو كما يحلو لنا مناداتها “ثورة الياسمين”- ، مصدر فخر و اعتزاز للتونسيين لما حملته بين طياتها من معانٍ راقية يندّ لها الجبين عرفانا ..

و هاهو ذا لقب “ثورة الياسمين” يتألّق عنوانَا للسينما التونسية في الدورة الـ38 لمهرجان السينما المتوسطية بمدينة مونبيلييه الفرنسية .

و قد اختار القائمون على فعاليات الدورة الثامنة والثلاثين للمهرجان تكريم السينما التونسية وذلك على امتداد أيام التظاهرة المنطلقة بداية من يوم الجمعة 21 أكتوبر القادم وتتواصل الى يوم السبت 29 من نفس الشهر.

و تكريم السينما التونسية يندرج في إطار الإحتفاء بسينما بلد متوسطي في كل دورة .

و ها قد فسحت الدورة الـ38 لهذ المهرجان المجال أمام مجموعة من الأفلام التونسية التي صوّرت في الخمس سنوات الأخيرة عقب اندلاع الثورة التونسية .

ومن بين الأفلام التي ستعرض خلال الدورة الثامنة والثلاثين لمهرجان السينما المتوسطية بمونبيليي فيلم «نحبك هادي» لمخرجه التونسي الشاب محمد بن عطية.

نحبك هادي” محرز الجائزتين ..

14316890_10207077094701850_891229139437725077_n

من الجدير أن نذكر أن فيلم “نحبك هادي” كان قد شارك في الدّورة الـ66 من مهرجان برلين السينمائي ، حيث تُوّج بجائزتين: واحدة للعمل الأول لمخرجه «محمد بن عطية» والثانية لتمثيل بطله «مجد مستورة» .

هذا علاوة على انه أول فيلم من تونس يجرى عرضه فى المسابقة الرسمية للمهرجان منذ عشرين عاما .

وتمّ اختيار الفيلم من بين الأعمال المتنافسة الـ18 ليفتتح المنافسة الرسميّة لنيل جائزة الدب الذهبي أمام لجنة تحكيم ترأسها الممثلة الأميركية ميريل ستريب.

و كان الفيلم قد تحصل الفيلم على منحة تكميل من قبل لجنة تحكيم أيام قرطاج السينمائيّة في دورتها 26، كما تمتّع بدعم من قبل «سينما العالم» من فرنسا فضلا عن الجانب الذي أمّنته شركة انتاج الاخوة داردين البلجيكيّة، دون نسيان منحة «سند» التي تحصل عليها من قبل صندوق سند لتمويل المشاريع السينمائيّة العربيّة ومنحة «آفاق» التي يمنحها الصندوق العربي للثقافة والفنون…

هذا التكريم الذى حققه الفيلم للسينما العربية فى مهرجان بهذه الأهمية يلفت النظر الى صناعة الأفلام فى تونس والى جيل جديد من المخرجين التونسيين.

للإشارة ، فإن مخرج “نحبك هادي” محمد بن عطية كان قد أخرج أفلاما حاز عدد منها جوائز على المستويين العربي والافريقي ومنها «سلمى» و«موجة» و«كيف لخرين»…

ومن جانب آخر تستضيف الدورة ال38 لمهرجان السينما المتوسطية بمونبلييه مجموعة من السينمائيين التونسيين من بينهم ليلى بوزيد ونجيب بلقاضي ورجاء العماري وكوثر بن هنية ودرة بوشوشة وعماد مرزوق…