أحداث سياسية رئيسية

الخميس,16 يونيو, 2016
ثلاث سناريوهات ممكنة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وفق ما يضبطه الدستور

الشاهد_ اعتبر أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد أن هناك ثلاث سناريوهات يضبطها الدستور التونسي لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، يتعلق اولها باللجوء الى الفصل 97 الذي يتعلق بسحب الثقة من الحكومة، والذي من اهم شروطه الاتفاق على مرشح جديد وتقديم لائحة لوم، ولا تسقط فيه الحكومة الأولى الا إذا كانت هناك حكومة لتحل محلها.

واوضح سعيد في تصريح لموقع الشاهد أن تقديم لائحة اللوم وفق هذا السيناريو لا يجوز إذا كانت البلاد تعيش في ظل تدابير استثنائية، علما وأنه تم التمديد في حالة الطوارئ لمدة ثلاثة اشهر، وفي حالة عدم التمديد يمكن اللجوء الى سحب الثقة من الحكومة.

واعتبر محدثنا ان السناريو الثاني هو اللجوء الى الفصل 98 والذي بات غير ممكن بعد رفض رئيس الحكومة تقديم استقالته، قائلا إن السيناريو الثالث يكون باللجوء الى الفصل 99، وأنه من المستبعد ان يلجأ رئيس الجمهورية الى هذا الفصل باعتبار أنه يتيح له التصويت للثقة لمواصلة الحكومة نشاطها، وهي امكانية متاحة له مرتين اثنتين خلال كامل فترة حكمه، وانه اذا ما تم تجديد الثقة في الحكومة لمناسبتين يعتبر رئيس الجمهورية مستقيلا، لهذا لن يلجأ الى هذا الفصل إلا أذا كان واثقا ان الاغلبية المطلقة ستجدد الثقة للحكومة.

واشار استاذ القانون الدستوري قيس سعيد الى ان رئيس الجمهورية لا يبدو متحمسا لمثل هذا الحل لأنه باللجوء سيواجه الحكومة بشكل أراد تجنبه.