تحاليل سياسية

الأحد,17 يوليو, 2016
ثلاثة مرشحين لخلافة الصيد: وزيران حاليان و وزير سابق

الشاهد_تدخل خلال أيام قليلة المشاورات حول حكومة الوحدة الوطنية مرحلتها الثانية بخصوص تركيبة الحكومة والشخصية التي سيتم تكليفها بتشكيلها خلفا للحبيب الصيد، عقب توقيع الاطراف المشاركة في المشاورات على وثيقة أولوياتها في ما بات يعرف بـ“اتفاق قرطاج”.

حركة نداء تونس لم تخفي منذ إعلان رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي لمبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية رغبتها في تكليف أحد قيادت الحزب بالمسؤوليّة المذكورة و قد إتفقت الهيئة السياسية سابقا على أن يكون وزير المالية الحالي سليم شاكر مرشحا لهذا المنصب غير أن إسمه يلاقي رفضا من عدة أطراف أخرى أمضت على الإتفاق، و تحدّثت بعض التقارير الصحفيّة المقرّبة من قيادة النداء عن وجود إسم وزير الشؤون المحلية يوسف الشاهد ضمن قائكمة المرشحين هو الآخر.

في خضم هذا التسابق غير المعلن من العديد من الاحزاب لتقديم مرشحين لرئاسة القصبة، قالت مصادر من قيادة حركة مشروع تونس الذي يتزعمه الأمين العام السابق لنداء تونس محسن مرزوق أن مرشح الحز لتولي رئاسة الحكومة المرتقبة هو الهادي العربي وزير التجهيز والاسكان في حكومة مهدي جمعة و أفادت المصادر ذاتها أن محسن مرزوق اقترح اسم الهادي العربي في اللقاء الأخير  الذي جمعه برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و هو نفس الإسم الذي طرح سابقا في نهاية سنة 2014 و بداية سنة 2015 لتولي منصب رئيس للحكومة من طرف عدد من قيادات النداء من بينها مرزوق نفسه.