تحاليل سياسية

الأربعاء,4 مايو, 2016
ثاني مساءلة لوزير من آفاق تونس في أيّام قليلة…وزراء آفاق تونس الأكثر إثارة للجدل

الشاهد_تفاعلا مع تسريبات “أوراق بنما”، التحقيق الإستقصائي الأضخم في التاريخ، أعلنت الحكومة التونسيّة سابقا فتح ثلاثة تحقيقات وزاريّة و في مجلس نواب الشعب تشكلت لجنة تحقيق برلمانيّة عقدت الأسبوع الفارط أوّل إجتماع رسمي لها تحت قبة باردو، و رغم ذلك ما تزال الوثائق التي تخص تونس التي تصل إلى 8000 وثيقة محتكرة من طرف واحد هو الموقع الإستقصائي المشارك في التحقيق.

 

الحبيب الصيد رئيس الحكومة قال في تصريح إذاعي، أن الحكومة قد تفاعلت “ايجابيا” مع وثائق بنما، وأنه أمر مختلف الوزراء بفتح تحقيقات والتحرك في ما يتعلق بما جاء في هذه الوثائق مضيفا أنه قد جلس مع نعمان الفهري وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي، واستمع إلى توضيحه بما يتعلق بما نشر حول ورود اسمه في هذه الوثائق في التقرير الرابع الذي نشر منذ أيام فقط كما أشار إلى أن الفهري كان قد أوضح المسألة للرأي العام إثر نشر إسمه و هو ثاني وزير من حزب آفاق تونس يسائله رئي الحكومة في الاسابيع و الأيام الأخيرة بعد ياسين إبراهيم على خلفية تصريحاته الأخيرة.

 

تصريح الحبيب الصيد يأتي في وقت عاد فيع مكافحة الفساد و الجدل القائم حول إستشراء هذه الظاهرة الأخيرة إلى الواجهة في تونس خاصة بعد التصريحات الأخيرة لرئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب الذي حذّر من تحول تونس إلى “دولة مافيوزية” على حد تعبيره.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.