حواء

الإثنين,15 أغسطس, 2016
ثالث بلدة بفرنسا تحظر ارتداء المسلمات “البوركيني”.. والسبب شجارٌ بين “مغاربة”

الشاهد_ أعلن رئيس بلدة سيسكو في كورسيكا، الاثنين 15 أوت 2016، حظر لباس البحر الإسلامي “البوركيني”، على غرار مدينتين أخريين، بعد شجارٍ عنيف السبت بين شبان وعائلات من أصول مغاربية.

وقال شهود إن شجاراً عنيفاً اندلع بالجزيرة الفرنسية في البحر الأبيض المتوسط، إثر قيام سياح بتصوير نساء يرتدين البوركيني الذي يغطي جميع أنحاء الجسد.

وأسفرت المشاجرة عن 5 إصابات وأضرار في الممتلكات. وتم حشد 100 من عناصر الشرطة والدرك لعودة الهدوء.

يذكر أن اثنين من رؤساء البلديات في جنوب فرنسا حظرا في الأسابيع الأخيرة السباحة بالبوركيني ما أثار جدلاً بين أنصار تطبيق العلمانية في الفضاء العام والمدافعين عن حرية التعبير.

وقال أنج بيير فيفوني رئيس البلدية الاشتراكي في سيسكو، شمال كورسيكا، أنه سيتم تسجيل قراره حظر البوركيني في المحافظة الثلاثاء بالاستناد إلى قرارين سابقين أحدهما من بلدية مدينة كان.

وقد صادق القضاء على قرار بلدية كان.

كما قرر رئيس البلدية إلغاء احتفالات ذكرى رقاد السيدة العذراء في 15 اوت “ليس لأسباب أمنية لكن بسبب مزاج الناس”.

وتم فتح تحقيق حول العنف من أجل “تحديد أساس” وقائع ما حدث السبت وفقاً للنيابة العامة في باستيا، شمال الجزيرة.

وقد شارك نحو 500 شخص الأحد في باستيا في تجمع وسط أجواء متوترة. وهتف هؤلاء “إلى السلاح، سنذهب إلى هناك فنحن في بلدنا”، وتوجه الحشد إلى لوبينو الشعبي والمختلط لكن الشرطة سدت مداخل الحي الواقع في ضاحية المدينة.

يذكر أن حوادث عدة وقعت مع المسلمين في الآونة الأخيرة في كورسيكا. فقد تم تخريب مصلى في ديسمبر بعد هجوم استهدف عناصر الإطفاء اتهم شبان من أصول مغاربية بالضلوع فيه.

هافينغستون بوست عربي