وطني و عربي و سياسي

الأحد,25 أكتوبر, 2015
توني بلير يعتذر عن حرب العراق ويعترف بأنها خطأ

الشاهد_اعترف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق أخيرا بأنه ارتكب خطأ عندما قرر مع الرئيس الأمريكي جورج بوش غزو العراق في العام 2003؛ للإطاحة بنظام الرئيس السابق صدام حسين، وقدم اعتذاره عن الحرب لأول مرة منذ 12 عاما، وذلك خلال مقابلة تلفزيونية مساء السبت على قناة “سي إن إن” الأمريكية.

وأقر بلير لأول مرة أيضا بأن الحرب الأمريكية البريطانية على العراق كانت واحدة من أسباب ظهور تنظيم الدولة الإسلامية، وهو التنظيم الذي تشارك بريطانيا في قتاله منذ أكثر من عام إلى جانب تحالف دولي مكون من 60 دولة، لكن الحرب ضده لم تنجح حتى الآن في هزيمته أو حتى إضعافه، بل تقول التقارير إن التنظيم يتوسع على الأرض في سوريا والعراق.


وسُئل بلير: “هل كانت حرب العراق خطأ؟”، فأجاب: “أنا أعتذر لحقيقة أن المعلومات الاستخبارية التي تلقيناها كانت خطأ، كما أعتذر أيضا بسبب بعض الأخطاء في التخطيط، وكذلك الخطأ في تقدير ما الذي سيحصل بعد الإطاحة بالنظام العراقي”.


وردا على سؤال ما اذا كانت الحرب على العراقية “سببا رئيسا” في ظهور وصعود تنظيم الدولة الإسلامية قال بلير: “أعتقد بأن هناك بعض الحقيقة في ذلك”، في إشارة منه إلى أن الحرب هي أحد أسباب صعود تنظيم الدولة.


وتابع بلير بالقول: “بالطبع لا أحد يستطيع أن يقول بأن أولئك الذين أطاحوا بصدام في العام 2003 لا يتحملون أي مسؤولية عن الوضع الراهن اليوم في العام 2015”.


وتشهد بريطانيا منذ شهور جدلا واسعا حول الحرب على العراق والمشاركة البريطانية فيها والقرار الذي اتخذه بلير في ذلك الحين عندما كان رئيسا للوزراء، ضاربا بعرض الحائط الاحتجاجات التي كانت تسود الشارع البريطاني.

عربي 21