أخبــار محلية

الإثنين,7 ديسمبر, 2015
تونس تفوز بجائزة أحسن بحث علمي في شمال إفريقيا في مجال تشخيص وعلاج مرض التصلب اللوحوي

الشاهد _فازت تونس بجائزة أحسن بحث علمي في شمال إفريقيا في مجال تشخيص وعلاج مرض التصلب اللوحوي، ضمن مسابقة نظمتها مخابر الأدوية “مارك”، خلال المؤتمر المغاربي لطب الأمراض العصبية المنعقد بتونس من 3 إلى 5 ديسمبر 2015 بمشاركة 250 أخصائيا من عديد الدول الإفريقية.

 

وفاز بهذه الجائزة الأستاذ شكري المهيري عن بحثه العلمي حول “الاضطرابات الإدراكية لمرض التصلب اللوحوي” المنجز بقسم الأعصاب بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس، بالتعاون مع قسم التصوير الطبي والمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس.

 

وقد تقدم لهذه الجائزة حوالي 146 مشروعا علميا مجددا لباحثين من تونس ومن مختلف بلدان العالم.

 

ويشار إلى أن مرض التصلب اللوحوي هو مرض عصبي مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي وخاصة الدماغ والنخاع الشوكي، ويتلف طبقة الميلانين المغلفة للخلايا العصبية ويعريها وقد يحدث بها تصلبا كاملا.

 

ويعاني من مرض التصلب اللوحوي حوالي 2 مليون شخص عبر العالم و16 ألف مريض في منطقة شمال إفريقيا.

 

وأكد رئيس مخابر “مارك” بشمال إفريقيا كريم بن ضو أن الحرص هذه السنة على تكريم أحسن بحث علمي في شمال إفريقيا، يعود إلى القناعة بأن مستوى التقدم الذي بلغته المنطقة في مجال البحث العلمي حول الأمراض العصبية وبالخصوص مرض التصلب اللوحوي يضاهي التطور المسجل على المستوى العالمي مشيرا إلى أن جائزة مخابر “مارك” لأحسن بحث في المجال ستمكن من توفير منحة لتمويل انجاز المشروع الفائز.

 

ويشار إلى أن مخابر “مارك” كانت أطلقت في أكتوبر 2012 جائزة أحسن مشروع للبحث العلمي في شمال إفريقيا في إطار مبادرة لها تهدف إلى تشجيع البحث العلمي في مجال معالجة مرض التصلب اللوحوي المتعدد. (وات)