تحاليل سياسية

السبت,16 أبريل, 2016
تونس تحدّد خيارات الأمن الإقليمي: التدخل في ليبيا عسكريا مرفوض و التحالف للقضاء على “داعش” مطلوب

الشاهد_بات خطر الإرهاب و الجماعات الموالية لتنظيمات جهاديّة على رأسها تنظيم “داعش” في المنطقة العربيّة و في شمال إفريقيا على وجه الخصوص تهديدا مباشرا للتجربة التونسيّة فقد أثرت هجمات هذه الجماعات الغادرة سلبا على المناخ السياسي و الإقتصادي في البلاد و كادت تدمّر مسار الإنتقالي الديمقراطي برمّته.

 

رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قال ان تونس مستعدة للدخول في أي تحالف اقليمي أو دولي لمكافحة ما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش” في ليبيا مجددا تحذيره من أي تدخّل عسكري في ليبيا لان هذه العملية ستؤدي الى تفسيم ليبيا، مضيفا أن “تونس تعارض التدخل الأجنبي في ليبيا لأنه سيؤدي إلى كارثة أكبر من ضياع الدولة، فالتدخّل العسكري الأجنبي في ليبيا سيزيد شبح الانقسام، وهو أمر شديد السوء للبلد. لذا نأمل أن تستطيع الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة إرساء الاستقرار”.

 

وأضاف قائد السبسي، “ستكون هناك صعوبات في البداية لأن الليبيين مختلفون بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، لكن أرى أنها ستوسّع سيطرتها تدريجيا، وعاجلا أو آجلا سيستقر الوضع بحيث يمكننا تجنب تدخل قوى أجنبية نعرف أنها تتحين الفرصة للتحرك”.