إقتصاد

الخميس,28 أبريل, 2016
تونس تؤجل إصدار سندات بقيمة مليار يورو إلى النصف الثاني من 2016

الشاهد _ نقلت وكالة “رويترز” أمس الأربعاء 27 أفريل عن مصدرين حكوميين (لم تسمهما) إن تونس تعتزم إصدار سندات بقيمة 500 مليون دولار خلال أسابيع قليلة بعد الحصول على ضمان قرض أمريكي بقيمة 500 مليون دولار.

وأبلغ المصدران رويترز أن الحكومة قررت تأجيل إصدار سندات بقيمة مليار يورو إلى النصف الثاني من 2016 بعد الحصول على الضمان الأمريكي الذي سيتيح لها الحصول على أسعار فائدة أفضل في السوق الأمريكية عند اصدار السندات في الأسابيع القليلة المقبلة.

وتواجه تونس صعوبات مع تراجع? ?إيراداتها من السياحة بعد ثلاثة هجمات نفذها مسلحون العام الماضي واحتجاجات بسبب البطالة وتباطؤ وتيرة التقدم في الإصلاحات الاقتصادية التي طلبها المقرضون الدوليون. وكانت آخر مرة توجهت فيها تونس إلى السوق العالمية قبل عام حين باعت سندات بقيمة مليار دولار.

وقال مسؤول حكومي لرويترز “حصلنا على ضمان قرض أمريكي بقيمة 500 مليون دولار وسنصدر سندات بقيمة 500 مليون دولار في الاسابيع القليلة المقبلة. الإصدار سيكون بين اسبوعين وخمسة اسابيع”.

واضاف “الحكومة قررت تأجيل إصدار سندات بقيمة مليار يورو الى النصف الثاني من 2016 بعد الحصول على ضمان القرض الامريكي”.

وقال مصدر ثان لرويترز إن ضمان القرض الامريكي الذي منحته الولايات المتحدة لتونس سيساعد تونس في الحصول على نسبة فائدة أقل في السوق الأمريكية عند إصدار السندات خلال أسابيع.

وارتفعت قيمة ضمانات القروض الأمريكية لتونس منذ انتفاضة 2011 بهذا الضمان الجديد الى حوالي 1.5 مليار دولار ضمن مساعي الولايات المتحدة لمساعدة تونس على انعاش اقتصادها العليل وإنجاح انتقالها الديمقراطي الذي تصفه بأنه نموذج في المنطقة.

وقال صندوق النقد الدولي هذا الشهر إنه توصل إلى اتفاق أولي لمساعدة تونس ببرنامج قرض مدته أربع سنوات بقيمة حوالي 2.8 مليار دولار مرتبط بإصلاحات اقتصادية.

واندلعت احتجاجات في عدة مدن في جانفي الماضي بسبب قلة الوظائف بما ألقى الضوء على المطالبات بمزيد من الفرص الاقتصادية في المناطق التي تعاني من ضعف في التنمية ومطالبات الشباب الذين يرون أن الانتفاضة لم تحقق لهم الكثير.

وبلغ معدل البطالة 15.3 بالمئة في 2015 ارتفاعا من 12 بالمئة في 2010.

وقالت الحكومة في أكتوبر الماضي إنها تتوقع أن يتقلص العجز في موازنة البلاد في 2016 إلى 3.9 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 4.4 في المئة في توقعات عام 2015.

وقالت وزارة المالية في ذلك الوقت إن تونس بحاجة إلى تمويل بنحو ستة مليارات دينار في المجمل منه 1.53 مليار دولار أو ثلاثة مليارات دينار من الخارج.

وانخفض معدل النمو الاقتصادي إلى 0.8 بالمئة العام الماضي وهو ما يرجع في الأساس إلى تأثير الهجمات المسلحة.

المصدر: رويترز



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.