تحاليل سياسية

الإثنين,23 مايو, 2016
تونس…الفساد مس أغلب أجهزة الدولة ولا وجود لمؤشرات علمية حول نسبه

الشاهد_ما فتئت في الفترة الأخيرة تصدر التقارير و التصريحات بشكل متواتر و متتالي منبهة إلى خطورة إستشراء الفساد في مفاصل الدولة التونسيّة و معها أخرى رسميّة و من عدد من القيادات السياسيّة و المدنيّة تنادي بضرورة التصدّي بنجاعة لهذه الآفة التي تنخر البلاد.

 

بعد شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أكّدت رئيسة الهيئة العامة لمراقبة المصاريف العمومية، كوثر ناجي أن الفساد مس أغلب أجهزة الدولة، وليس فقط المال العام كالسوق الموازية والتهرب الضريبي..

 

وأضافت كوثر ناجي في حوار صحفي اليوم الاثنين 23 ماي 2016، أنه على مستوى وزارة الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد تم وضع استراتيجية وقائية لمكافحة الفساد، متابعة بالقول بأن السياسة الردعية تابعة للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وللسلطة القضائية.

 

وقالت رئيسة الهيئة العامة لمراقبة المصاريف العمومية إن” كل ما وقع تقديمه من أرقام ومؤشرات الفساد ونسبه وتكلفته لا أعلم إن كان وفق قواعد علمية أو لا وكيف تم استخلاصه أو تقييمه، أصلا لا علم لي بوجود مؤشرات علمية في ما يهم الفساد حول المال العام”.