أخبــار محلية

الأربعاء,5 أغسطس, 2015
توضيحات وزارة النقل بخصوص “فيديوهات فايسبوكية”

الشاهد _ أصدرت وزارة النقل بلاغا توضيحيا، اليوم الأربعاء 5 أوت، قدّمت فيه عددا من التوضيحات بشأن “فيديوهات فايسبوكية” تهمّها، حيث تداولت بعض مواقع التواصل الإجتماعي في الفترة الأخيرة مقاطع فيديو وصور تتعلّق بعدد من المنشآت التابعة لوزارة النقل، وفي إطار التفاعل مع الرأي العام وحرصا منها على إنارته، قدمت الوزارة التوضيحات التالية:

1- بالنسبة إلى مقطع الفيديو المتعلق بعون الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية الذي أساء معاملة حريف بمحطّة تونس للأرتال والذي راج يوم 30 جويلية 2015، أكّدت وزارة النقل أنه قد تمّ اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة تجاه العون المعني.

وإذ تأسف وزارة النقل على وقوع مثل هذا التصرّف الذي يعدّ فرديا ومعزولا فإنها تؤكّد على مكانة ثقافة المؤسسة في تعاملها مع الحريف والذي يتّخذ بعدا اجتماعيا بالغ الأهمية ضمن استرتيجيتها ، وأنّها لا تتهاون البتّة مع مبدأ احترام الحريف الذي يبقى إرضاؤه هدفها وأحد أهمّ أولوياتها.

من جانب آخر، تحرص الوزارة على الحفاظ على سمعة منشآتها وستواصل تصدّيها إلى أي تصرّف من شأنه أن يمس بتقاليد العلاقة بين الحريف والعون المبنية على التفهّم والإلتزام بالإحترام المتبادل، وفق تعبير البلاغ.span>

2- بالنسبة إلى صورة السيارة الإدارية التي تم التقاطها ونشرها بموقع الفايسبوك وخلافا لما يمكن أن توحي به من أنّ السيارة في وضعية إهمال، فإنه تمّ التأكّد من أنها سيارة وظيفية موضوعة على ذمّة إطار يعمل بالوكالة الفنية للنقل البري ورابضة أمام مقرّ إقامته، وقد تمت دعوته إلى ضرورة الإعتناء بها، وفق توضيح الوزارة.

3- بالنسبة إلى مقطع الفيديو الذي تم ترويجه عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بخصوص غلق مصالح الإدارة الجهوية للوكالة الفنية للنقل البري بالمنستير قبل انتهاء توقيت العمل، تذكّر وزارة النقل أن التوقيت الإداري للعمل بالوكالة الفنية للنقل البري وبكافة الإدارات الجهوية الراجعة لها بالنظر هو كالتالي:

– من الاثنين إلى الخميس من الساعة 7.30 صباحا إلى غاية الساعة 14.00.

– يوم الجمعة من الساعة 7.30 صباحا إلى غاية الساعة 13.00.

وأوضحت الوزارة أن المدير الجهوي للوكالة الفنية للنقل البري بالمنستير استقبل شخصيا الحريف المعني الذي قام بالتصوير بعد توقيت العمل وأعلمه بأن الشبابيك مغلقة حسب التوقيت الإداري الموثق على الورقة المحيّنة والملصقة على اللافتة المعدنية الخارجية للإدارة والتي لا زالت تتضمّن التوقيت القديم، إلا أن الحريف سارع إلى تمزيق الورقة المحيّنة للتوقيت الإداري المعتمد و بدأ في التصوير بالرغم من أن المسؤول الجهوي شرح له الوضعية قياسا بتراتيب العمل.

وقد تمّت دعوة مصالح الوكالة إلى تحيين كافة اللافتات التي تشير إلى توقيت العمل المعتمد.