أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,30 مارس, 2016
توتّر مفاجئ بين وزير الشؤون الدينيّة و إتّحاد الشغل بسبب إقالة الكاتب العام لنقابة الأئمة من خطة إمام خطيب

الشاهد_في بوادر تعكس حالة الغضب التي يعيش على وقعها الاتحاد العام التونسي للشغل منذ قرار وزير الشؤون الدينيّة محمد خليل إقالة الكاتب العام لنقابة الأئمة التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، عبد السلام العطوي، من خطة إمام خطيب تتالت البيانات المساند للعطوي و المنذرة بأزمة قريبة بين المنظمة الشغيلة و الوزير.

 

اتحاد الشغل، إعتبر في بيان أمس الثلاثاء، أن هذا الإجراء يُعدّ بمثابة خطوة تصعيدية جاءت نتيجة لكشف الكاتب العام لنقابة الائمة عن ملفات معّطلة داخل الوزارة بما في ذلك ملفات الحج وتعيين الائمة والخطباء دون استيفاء الشروط اللازمة.

 

ومنذ إقالة عبد السلام العطوي تهاطلت بيانات التنديد من الهياكل النقابية التابعة للمنظمة الشغيلة، إذ أصدرت الجامعة العامة للصحة بيان مساندة للعطوي، معتبرة أن قرار وزير الشؤون الدينية خطوة لا تستند الى اي وجه قانوني ومطالبة إيّاه بالتراجع عن قراره.

 

من جهته، اعتبر المكتب التنفيذي للنقابة العامة لأعوان المخابز بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن قرار الوزير جائر، الهدف منه ضرب العمل النقابي وممارسات مهينة في حق الكاتب العام لنقابة الأئمة.

 

من جهة أخرى، عبّرت النقابة الجهوية للإطارات الدينية بصفاقس، في بيان أصدرته يوم أمس الثلاثاء 29 مارس، عن استيائها وشديد غضبها من إعفاء الكاتب العام لنقابة الشؤون الدينية عبد السلام العطوي من مهامه كإطار ديني من قبل وزير الشؤون الدينية، معتبرة ذلك استهدافا فاضحا للعمل النقابي وداعية الوزير إلى التراجع عن قرار الاعفاء حتى لا تحمّله مسؤولية تداعي الوضع الاجتماعي وتوتير العلاقات.