عالمي دولي

الإثنين,13 يونيو, 2016
تهديدات بالقتل تَطال 11 نائبا في المانيا

الشاهد_ أفاد تقرير إخباري بأن 11 مشرعاً ألمانياً من أصول تركية وضعوا تحت حراسة الشرطة، إثر تلقيهم تهديدات بالقتل، في أعقاب تصويت على مذبحة الأرمن في تركيا القرن الماضي.

وصوت السياسيون، الذين ينتمون إلى أحزاب مختلفة، مع الأغلبية الساحقة التي صوتت في البرلمان الألماني “بوندستاج” في الثاني من الشهر الجاري، لصالح قرار وصف مذبحة الأرمن بأنها إبادة جماعية.

وذكرت صحيفة “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” الألمانية، في عددها الصادر اليوم الأحد، أن القرار اتخذ بتمديد وضع حراسة أمنية خاصة عليهم، بعد اجتماع في وقت متأخر أمس السبت مع شرطة برلين والشرطة الاتحادية.

ورفضت متحدثة باسم الشرطة تقديم تفاصيل عن التهديدات، إلا أنها قالت إن إجراءات الشرطة مناسبة لضمان سلامة النواب.

ونقلت الصحيفة عن وزير الداخلية توماس دي ميزير قوله: “إن التهديدات ضد النواب من ذوي الأصول التركية غير مقبولة … وسوف تتخذ اجراءات أمنية بناءً على ذلك”.

وكان زعيم حزب الخضر جيم أوزديمير، ألماني من أصل تركي، أحد المشرعين الذي تقدموا باقتراح في البرلمان الألماني من أجل إصدار قرار يصف مقتل الأرمن في تركيا عامي 1915 و1916 على أيدي القوات العثمانية بأنه إبادة جماعية. وتم تعزيز الحراسة على أوزديمير هذا الشهر بعد تلقيه تهديدات بالقتل.