أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,22 أبريل, 2016
تنسيقيّة الإئتلاف الحكومي تحسم الخلافات التي فجّرها آفاق تونس و تنهي الجدل

الشاهد_شهدت الأجواء العامة في المشهد السياسي ككل و في داخل تنسيقيّة الإئتلاف الحكومي الأسبوعين الأخيرين أزمة حادّة ناتجة عن سلوك مفاجئ لحزب آفاق تونس حاول من خلاله المناورة للضغط على الإئتلاف الحاكم بطريقة كادت تزيد من توتّر الأجواء و تعصف بالإئتلاف و كذا بالحكومة نفسها بعد أن رفضت كتلة الحزب التصويت على القانون المتعلق بالنظام الأساسي الجديد للبنك المركزي.

 

تصريحات حادّة و إنتقادات كبيرة صدرت نهاية الأسبوع الفارط و مطلع الأسبوع الحالي عن عدد من الوجوه البارظة في أحزاب الإئتلاف الحكومي موجهة أساسا لحزب آفاق الذي وضع قدما في المعارضة و ترك الأخرى معلّقة بين المعارضة و الحكم و قد إعتبر محمد الفاضل بن عمران سلوك نواب الحزب “طعنة في الظهر” في حين قال القيادي بآفاق إن رئيس الحكومة الحبيب الصيد قد إستفسر من الوزير ياسين إبراهيم بشأن مطلب حزبه القيام بتعديل وزاري قبل أن يعبّر الحزب نفسه عن “قلقه” من تطرّف إجتماع حركتي النهضة و النداء إلى تنسيقية الإئتلاف الحاكم في إجتماع ثنائي.

 

بعد كل هذا الجدل و نتج عنه من تساؤلات و إستنتاجات عقدت تنسيقية احزاب الإئتلاف الحاكم أمس الخميس 21 أفريل 2016 إجتماعا في مقرّ حزب آفاق تونس تم خلاله تجاوز بعض الخلافات التي جدت صلب الائتلاف في الفترة الأخيرة، كما تم الاتفاق على مزيد من التشاور والتنسيق فيما بين الرباعي الحاكم داخل الحكومة والبرلمان.