الرئيسية الثانية

الأحد,13 سبتمبر, 2015
تلافز الثروة تتهاوى ..وتلفزة العناد تتماسك

الشاهد_بعد انهيار قناة تونسنا واقدام مالكها على طرد جميع العمال والصحفيين واقفال القناة ، جاء الدور على قناة تلفزة تي في التي اختفت من على القمر الصناعي نايل سات بسبب عدم تسديد الاجر المتخلد بذمة مالكها ، مقابل تهاوي هذه القنوات الثرية المسنودة من رجال اعمال مزاجيين ، اثار صمود قناة الزيتونة المحدودة الدخل اعجاب العديد من التونسيين ، والحقيقة يصعب على اي متابع نزيه ان لا يعجب بتماسك هذه القناة التي دخلت في حرب متعددة الجنسيات ، ضد الفساد وضد النفوذ وضد الهيمنة وضد الهايكا وضد الامكانيات الضعيفة ، وتأكد الجميع خاصة حين هوجمت القناة وأخلت مقرها المتواضع ثم أصرت على البث وهي تحت الملاحقة والمطاردة ، تأكد الكل ان القناة لا تتمترس خلف الثروة ورجال الأعمال ، وانما تتمترس خلف حالة نضال عنيدة ومصرة على المضي قدما في مسيرتها ، كافرة بالتوازنات وبطش المنظومة والقوة الجبارة للمال الفاسد الذي تناكفه وتسعى لكشفه ..ولعل ابلغ كلمة تلقائية سمعتها في حق قناة الزيتونة ، كانت تلك التي تلفظ بها شاب في سوق الخضار بالقصرين ، حين كان يتعرض الى القناة مع بائع الخضار ” قناة راسها يابس آصاحبي ..راسها حجر !” .

 

نصرالدين السويلمي