عالمي عربي

الجمعة,22 أبريل, 2016
تقرير: انشقاق 10 آلاف جندي عن مليشيات الحوثي وصالح

الشاهد_رصد تقرير صحافي انشقاق آلاف الجنود اليمنيين عن الجيش الذي تسيطر عليه ميليشات الحوثي وقادة تابعون للرئيس المخلوع “علي عبد الله صالح”، بعد رفضهم القتال ضد الجيش الشرعي والمقاومة الشعبية.
وذكر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني أن أكثر من عشرة آلاف جندي رموا بنادقهم احتجاجًا على حرب اليمن ليُتهموا بالخيانة لاحقًا، وهُددوا بالاعتقال، لكن الأسوأ من ذلك هو أن المتمردين قطعوا رواتبهم عقابا لهم على عدم تنفيذ أوامرهم”.
وقال أحد هؤلاء المقاتلين للموقع: “أخبرنا قادتنا أن علينا تحرير تعز من مسلحي تنظيم القاعدة، لكنني لم أشاهد أحدًا منهم هناك، بل رأيت اليمنيين يقتلون بعضهم، لذلك لم يكن باستطاعة القادة إقناعي بالقتال، أدركت وقتها أن هذه الحرب الأهلية ستدمر بلدنا، فهربت”، مشيرًا إلى أن “عدد المنسحبين من الحرب وصل إلى قرابة عشرة آلاف مسلح”.
ودفع قطع رواتب بعض هؤلاء الجنود إلى اللجوء لوسائل أخرى لتغطية نفقاتهم، مثل بيع “القات” وهو مخدر خفيف منتشر في اليمن، بينما بقي آخرون عالقين في أماكنهم بسبب بحث الحوثيين المستمر عن الفارين باعتبارهم “خونة”، وقال أحدهم للموقع: “أمسك الحوثيون بمئات الأشخاص، بعضهم فر ولا أحد يعلم مكانهم الآن.. أعتقد أنه تم اعتقالهم في السجون”.