تحاليل سياسية

الثلاثاء,22 مارس, 2016
تفجيرات إرهابيّة في بروكسيل و تونس تتضامن و ترفع درجة التأهّب القصوى

الشاهد_سلسلة من التفجيرات هزّت صبيحة اليوم الثلاثاء 22 مارس 2016 العاصمة البلجيكية بروكسل، اذ شهد مطار “زافنتم” الدولي انفجارين أسفرا عن مقتل اكثر من 13 شخصا، كما وقع انفجار آخر في محطة مترو الأنفاق في منطقة مولينبيك.

 

وعقب هذه الأحداث، أكّدت المديرة المركزية للإتصال والعلاقات الخارجية بالخطوط التونسية، أمل بورقيبة، أنه تم إلغاء الرحلة التي كانت مبرمجة لليوم على الساعة التاسعة صباحا الى بلجيكيا إلى موعد لاحق، وأنه سيتم خلال الأسبوع الجاري التنسيق مع السلطات البلجيكية لمعرفة الإجراءات القادمة، ليتمّ إعلام المسافرين لاحقا بآخر التطوّرات في بيان رسمي.

 

من جهته، قال المكلف بالاعلام بديوان وزير النقل، غسان العوجي، أنّ اجتماعا عاجلا سيجمع وزارتي النقل والداخلية والهياكل المعنية من أجل رفع حالة التأهب في المطارات ومحطات النقل البري والموانئ من أجل دحض أي خطر ارهابي قد يهدّد البلاد.

 

و من جانبه عبّر النائب الأول لرئيس مجلس نواب الشعب، عبد الفتاح مورو، عن تضامن المجلس مع بلجيكا حكومة وشعبا بعد الانفجارات التي هزّت العاصمة بروكسيل صباح اليوم الثلاثاء 22 مارس.

 

واعتبر مورو، في كلمة ألقاها في مستهل أشغال الجلسة العامة، أنّ تونس وبلجيكا مستهدفتان من طرف فكر متحجّر.

 

وشدّد على ضرورة الوقوف صفا واحدا ضد كل من يستهدف أمن جلّ الشعوب واستقرارها، رافعا عبارات التضامن والمواساة باسم المجلس ونوابه إلى كلّ الهيئات الحكومية والشعب البلجيكي.