أهم المقالات في الشاهد

الأحد,10 يناير, 2016
تفاصيل عن “بديل مرزوق” و أسرار تحالفاته و تحرّكاته المقبلة

الشاهد_صفحة مدعومة و تعليقات في شكل شعارات تروج كثيرا في الأيام القليلة الأخيرة تحت عنوان “أنا المشروع” في حملة واسعة النطاق أطلها الأمين العام المنفصل عن حركة نداء تونس محسن مرزوق الذي أعلن اليوم الأحد أمام أنصاره في إجتماع شعبي ضخم أنّ تاريخ 2 مارس سيكون موعدا لتقديم بديله لأنصار الحزب الغاضبين على سياساته و قيادته الحاليّة.

 

الحملة التي أطلقت على شبكات التواصل الإجتماعي أوردت خطوطا عريضة و شعارات عديدة يمكن بوضوح من خلالها التعرّف على بديل محسن مرزوق القادم حتّى قبل إعلانه فقد ركّزت على إعتبار الأخير أمينا عاما و منحته الصفة التي ينتظر أن يضطلع بها في الحزب الجديد و لكنّها تطرّقت أيضا إلى موضوع العلاقة بالأحزاب الكبيرة على غرار حركة النهضة و نداء تونس فقد ورد في التعليقات أنّ حزب مرزوق الجديد لن يكون له تحالف “في الكواليس” مع حركة النهضة في إشارة واضحة إلى الحديث عن فترة ما قبل الحوار الوطني بما فيها من تجاذب و تهم و شيطنة للخصوم على غرار إتهام النهضة في قضايا الإغتيالات السياسيّة التي حدثت بالبلاد سنة 2013 و كان ذلك واضحا في الحملة.

 

أمّا في خصوص العلاقة بنداء تونس فقد كشفت الحملة أنّ مشروع الحزب الجديد لمسحن مرزوق هو مشروع نداء تونس قبل إنخراطه في التوافق و هو ما إعتبره المشرفون على الحملة “خيانة” لهم منادين بوضوح إلى سحب القواعد الإنتخابية للحزب نحوهم للتمايز عن حركة النهضة أساسا.

 

حملة “أنا المشروع” التي أطلقها محسن مرزوق على شبكات التواصل الإجتماعي هذه الأيام هي أقرب في الواقع إلى حملة لتجييش الرأي العام ضدّ التوافق بين حركة النهضة و نداء تونس في الإئتلاف الحكومي و قد حددت بوضوح مربّع حلفاء مرزوق القادمين في الأطراف التي تسعى إلى فرض خارطة فرز و إستقطاب ثنائي تجاوزته تونس منذ نجاح الحوار الوطني بين مختلف الفرقاء السياسيين.