أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,23 مايو, 2016
تفاصيل التكاليف الماديّة لمؤتمر النهضة العاشر

كما كان متوقعا شدّ مؤتمر حركة النهضة العاشر الأنظار غليه في الداخل و الخارج، و إذا كانت أعين المختصّين و المتابعين بدقّة لتفاصيل المشهد السياسي الداخلي و الإقليمي قد إتجهت نحو المضامين فإن أعين البعض قد أخذتها حالة “الإنبهار” بالقاعدة الجماهيرية و نجاح التنظيم في حدّ ذاته فكثرت الأقاويل و التأويلات و من بينها تلك التي تتعلق بتكاليف المؤتمر ماديّا.

زايد المنتقدون على بعضهم فمنذ حفل الإفتتاح عشية الجمعة إلى إنتهاء أشغال المؤتمر العاشر للنهضة تراوحت تقديرات “المنبهرين” بمؤتمر النهضة بين الثلاث و الستّ و الثامنية مليارات كميزانيّة تنظيم فحسب بل و ذهب البعض حتى إلى تفصيلها متحدثا عن ميزانية الأكل و ميزانية الإقامة في دليل واضح على مركزية الحركة نفسها في المشهد العام بالبلاد و هي قاعدة ما فتئت تتكرس في كل يوم.

الغريب أنّ سؤال ميزانية المؤتمر قد لا يكون في حدّ ذاته مثيرا للإهتمام بقدر الإثارة الواردة في الردّ على السؤال نفسه فقد أكد القيادي بحركة النهضة العجمي الوريمي اليوم الاثنين 23 ماي 2016 ان جميع التكاليف المالية ومصاريف للمؤتمر العاشر للحركة موثقة بفواتير دقيقة موضحا أن هذه التكاليف تعود بالأساس الى حجم التبرعات التي قام بها أبناء الحركة ومنخرطيها الذي يتجاوز عددهم الـ100 ألف شخص بالإضافة الى المؤتمرين.

وأشار الوريمي الى ان جميع هذه المصاريف تم توظيفها خدمة للسياحة الداخلية التي راهنت عليها الحركة وذلك بعقد جملة من الاتفاقيات مع عدد من النزل بمدينة الحمامات التي استقبلت مؤتمري الحركة، ليكون السؤال اليوم موجها إلى من طرحوا السؤال سابقا “ماذا أنتم فاعلون و ماذا ستقولون بعد؟”.