أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,6 يونيو, 2016
تغيير الحكومات في هذه الظروف لا يساعد على تحسين الوضع الاقتصادي ولا على جلب الاستثمار

الشاهد_ اعتبر رفيق عبد السلام وزير الخاريجية الاسبق ورئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية في تعليقه على امكانية اجراء تغيير حكومي وفق مبادرة حكومة وحدة وطنية التي طرحها رئيس الجمهورية في حوار تلفزي، أن البلد تحتاج اليوم الى أوسع نطاق ممكن من الاستقرار السياسي والاقتصادي، وأن تغيير الحكومات في هذه الظروف لا يساعد بالتأكيد على تحسين الوضع الاقتصادي ولا على جلب الاستثمار.

واوضح عبد السلام في تصريح لموقع الشاهد أنه من الناحية المبدئية ليس هناك ما يمنع اجراء تغيير حكومي او القيام بتعديل صلب الحكومة، معتبرا أن المهم أن يتم الإعداد لذلك بشكل جيد من خلال التشاور بين احزاب الائتلاف والكتل البرلمانية، لأن أي حكومة يتم تشكيلها لا بد ان تحظى باغلبية برلمانية.

واشار محدثنا الى أنه من الناحية الاقتصادية التغييرات السريعة للحكومات لا يساعد على تحسين مناخ الاستثمار الداخلي والخارجي، خاصة في ظل الاوضاع التي تمر بها بلادنا بسبب تعقيدات الاوضاع الاقليمية الهشة، ونحن في مرحلة الانتقال الديمقراطي للانتقال الى الاستقرار السياسي والاقتصادي والامني.

وحول ما جاء على لسان رئيس الدولة ورئيس حركة النهضة خلال حوارين تلفزيين، اعتبر رفيق عبد السلام أن هناك تقارب في وجهات النظر، وأن الاختلاف يكمن من ناحية الاليات، معتبرا انه كان من المفروض تقييم عمل الحكومة التي يعتبر رئيسها مرشح نداء تونس، ليتم توسيع قاعدة الحكومة عبر مبدأ التشاور الذي لم يكن قائما في هذا المقترح.