الرئيسية الأولى

الأربعاء,21 أكتوبر, 2015
تعزية عملاء السيسي في تونس ..

الشاهد _ كيف بعملاء السفاح المصري في تونس بعد فضيحة الانتخابات التي خجلت منها فيفي عبدو وغض طبالها البصر من شدة الحياء بعد نتائجها المقفرة ، كيف بهم وإعلام السفاح المندفع في تأييده الهائم في حبه توشح بالسواد وأعلن الهزيمة النكراء وشرع في تانيب المشير الذي وصفوه يوما بالهدية الالاهية . هاهو سفاح الميادين تنتهي صلاحيته ويخفت بريق بطشه وتشرع الطوابير في اخلاء المكان من حوله ، وها انتم ترقبون مثلكم الاعلى وهو بصدد التهاوي ، وهاهو الشعب المصري يتجول في الاسواق وياكل الفول والحمص ويمر بجانب مقرات الانتخاب فيسأل الواحد صاحبه “فيه ايه ؟ بتعمل ايه العساكر هينا؟” ، هكذا اوردت وسائل اعلامهم المشهد ، ليس على اساس طرفة وانما كحقيقة عاينها مراسلهم ، هاهي قريحة الشعب المصري تتفتح بالنكت والطرائف حول يوم الانتخاب ومكاتب الاقتراع والسيسي واعلام السيسي وحرفاء السيسي وطابور السيسي ..


اليوم وفي تونس سيمر المغالب الى السرعة القصوى ويجهز على بقية عقليه لصالح حقده ، اما الذين مازال بهم رمق من عقل فسيقفون على خيبتهم وسيبالغون في تانيب انفسهم ، بعد ان نزلوا الى الحضيض ووضعوا جميع بيض املهم واحلامهم في سلة المشير ، هؤلاء الذين توفرت لهم فرصة ممارسة السياسة في تونس الحضارة والمنارات والفكر ، فداسوا “نعمة ربي” بارجلهم ودنسوا شرف تونس الثورة وذهبوا يلتمسون الشرف في فوهة بنديقة العسكر وسفاحه . لا نقول انه لا توبة لهم ، ولا نقفل في وجوههم باب الاوبة ، لكن يجب مصارحتهم بالحقيقة ، فتوبتهم ستكون مكلفة ، وسوف يحتاجون لأطنان من “الاومو والصابون والجفال” ومبيد الحشرات ..حتى يذهب عنهم الرجس وتعود اليهم تونسيتهم .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.