أهم المقالات في الشاهد

الأحد,31 يناير, 2016
تعرّض لإعتداء وحشي…الضحيّة مصرّ على إتهام أعوان الأمن و الداخليّة تؤكّد براءة أعوانها

الشاهد_جدل واسع و صور مثيرة تلك التي تتعلّق بقضيّة الشاب منير العبدولي بعد الحديث عن إعتداء عناصر أمنيّة عليه في ليلة 25 جانفي 2016 على خلفيّة خرقه لحظر التجوّل على حدّ قول محاميه حيث تظهر الصور آثار إعتداء وحشي كاد يعرّض الشاب المذكور إلى الموت.

 

الاستاذ شاهين الخليفي، محامي الشاب الضحية قال في تصريح صحفي أمس السبت 30 جانفي 2016، أنه بعد عرض منوبه على الطبيب الشرعي، أقرّ أن الاعتداء الذي طاله من قبل عناصر أمنيّة، خلّف له سقوطا تاما في عينه اليسرى وتضررا كبيرا في عينه اليمني يتطلب تدخليْن جراحيّيْن مؤكدا رفع قضية في 27 جانفي الجاري، ضد أمنيين تابعين لاقليم الامن الوطني بصفاقس، وكلّ من سيكشف عنه البحث، بتهمة الاعتداء بالعنف الشديد، على منوبه مضيفا أن النيابة العمومية أذنت بفتح تحقيق وتم الاستماع إلى الشاب المتضرر، لافتا إلى أنّ عددا من الأمنيين التابعين لاقليم الأمن الوطني بصفاقس، طالبوا أمس المتضرر بعقد “لقاء ودّيّ”، متسائلا عن سبب طلب كهذا في حال كان الأمنيون بَراء من القضية المرفوعة ضدّهم.

 

في المقابل، قال مصدر أمنيّ مسؤول بوزارة الداخلية، في تصريح صحفي السبت 30 جانفي تعليقا على الحادثة ، إنّ التحقيقات الأولية أظهرت أن حادثة الاعتداء على الشاب كشفت أنّه لا علاقة لوحدات الامن بالحادثة، مضيفا أنه تمّ عرض الشاب المتضرر على عدد من أعوان الأمن، لكنه لم يتعرف على المعتدين عليه و هو ما نفاه محامي الضحية وأكّد انه تم الاستماع الى منوبه من قبل حاكم التحقيق فقط، ولم يتمّ عرضه على أيّ أمني بشبهة الاعتداء عليه مشددا على أنه سيتم إجراء “عرض وتعرف” من أجل التعرف على المعتدين باعتبار أن منوبه يتذكرهم جيدا، وذلك لضمان النزاهة والشفافية.