نقابات

الإثنين,3 أكتوبر, 2016
تطاوين: الغاء الإضراب العام بعد التوصل إلى اتفاق وهذه أهم بنوده

بعد أن قر تنفيذ اضرابا عاما بالجهة الثلاثاء 4 أكتوبر، قرر الإتحاد الجهوي للشغل بتطاوين إلغاء هذا الإضراب خلف توصله إلى اتفاق مع الجهات المعنية بموجب جلسة عقدت بمقر وزارة الشؤون الإجتماعية الإثنين 3 أكتوبر.

وقال الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين البشير السعيدي في تصريح لـ”الشاهد” إن الجلسة انعقدت بحضور ممثل الاتحاد الجهوي في شخصه، ووزير الشؤون الإجتماعية، وزير التكوين المهني و الرئيس المدير العام للشركات البترولية، وقد تم الاتفاق علة جملة من النقاط الخلافية.

وكشف السعيدي عن أهم خطوط العريضة لهذا الإتفاق والمتمثلة في الترفيع في رأس مال شركة البيئة والانطلاق في نشر مناظرات الانتداب بعد التعاقد مع الإدارات الموجودة بالجهة، وبعث المركز القطاعي التكويني في الطاقة إضافة إلى بعث معهد عال للطاقة بعد انتهاء اللجنة الفنية من إعداد تقريرها.

كما جاء في محظر الاتفاق تمكين الجهة من نصيبها من عقود الكرامة مع عدد من المعطلين عن العمل، و الانطلاق قريبا في أشغال مشروع غاز الجنوب على أن تنتهي الأشغال بشكل متوازي مع أشغال الخط الرئيسي المتجه نحو قابس، والاتفاق على إدماج عملة بوشماوي المطرودين مع شركة تطاوين للخدمات .

وللإشارة فإن اتهامات تبادلت قبل الغاء الاضراب بين الإتحاد الجهوي للشغل والإتحاد الجهوي للصناعة والتجارة بتطاوين على خلفية دعوة الأخير منظوريه من تجار و صناعيين و مسدي خدمات و حرفيين إلى عدم المشاركة في الإضراب متعللا بعدم استشارته في أخذ القرار بخصوصه، وقد وصلت إلى حد اتهام اتحاد الشغل للاتحاد الأعراف بالتلاعب بمصالح الجهة والمتاجرة بمطالب أهاليها وامتصاص خيراتها من خلال تواطئها مع الممارسات المخجلة، وفق بيان صادر به في الغرض.

كما شهدت ولاية تطاوين أجواء ساخنة قبل التوصل إلى اتفاق إذ نفذ عدد من الأهالي صباح الاثنين وقفة احتجاجية انتهت بمسيرة سلمية جابت الشوارع الرئيسية للمدينة بدعوة من الاتحاد الجهوي للشغل وبمشاركة مجموعة من ممثلي مكونات المجتمع المدني والأحزاب السياسية تنديدا بما اعتبروه تواصل سياسة التهميش وتفاقم مشكل البطالة وتعطل المشاريع التنموية المبرمجة بالجهة وتخلي الشركات البترولية عن دورها .