عالمي دولي

الخميس,25 فبراير, 2016
تضارب في المواقف بين واشنطن وموسكو حول خطة بديلة عن المفاوضات في سوريا

الشاهد_أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري مجددا أنه إذا لم تكن مفاوضات السلام السورية جدية فستكون لدى واشنطن خطة بديلة، بينما نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وجود خطة بديلة لدى موسكو أو واشنطن لتسوية الأزمة السورية حاليا، أو حتى مستقبلا.

وقال كيري في شهادته اليوم أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي إن واشنطن ستقيم بجدية خلال شهر على الأكثر نيات أطراف النزاع في سوريا، وضرورة التحول إلى خطة بديلة.
وأضاف كيري أن إيصال المساعدات إلى المتضررين لم يكن ممكنا لولا اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا.

من جانبه، قال لافروف إنه لن تكون هناك خطة بديلة لهذا الاتفاق، بينما اعتبرت تركيا أن وقف روسيا للغارات الجوية في سوريا بعد تطبيق الاتفاق سيكون “ضمانا له”.
وأضاف لافروف قوله أنه ناقش مع كيري شروط وقف النار التي سوف تُستثنى منها العمليات ضد التنظيمات التي “يعتبرها مجلس الأمن الدولي إرهابية”، مشددا على أن أزمة الشرق الأوسط لا يمكن أن تحل في حال استخدام من وصفهم بالإرهابيين كبيادق في اللعبة الجيوسياسية.