رياضة

الخميس,6 أكتوبر, 2016
تصفيات كأس العالم..تونس تسعى لبداية قوية من بوابة غينيا

يسعى المنتخب التونسي لكرة القدم لتحقيق انتصار مهمّ جدا يوم الأحد القادم عندما يلاقي المنتخب الغيني على درب الترشّح لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 بعد ان غاب المنتخب التونسي لكرة القدم عن نهائيات جنوب إفريقيا 2010 والبرازيل 2014 وفشل في التأهّل بعد الترشّح في ثلاث مناسبات متتالية سنوات 1998 في فرنسا و2002 وكوريا واليابان و2006 في ألمانيا.

وسيكون المنتخب التونسي أمام فرصة تحقيق انتصار ثمين في بداية مشوار مرحلة المجموعات والتي تضمّ إلى جانب تونس وغينيا كل من منتخبات ليبيا والكونغو الديمقراطية.

وتبدو هذه المجموعة في متناول المنتخب التونسي حسب إجماع الفنيين في تونس وخارج تونس لا سيما وأن هذه المنتخبات المنافسة تعاني من تراجع كبير مقارنة بتاريخها في اللعبة خاصة منتخب غينيا والكونغو الديمقراطية الحاملة لكأس إفريقية مرتين إضافة إلى الوضع الصعب الذي يعيشه المنتخب الليبي جرّاء توقّف البطولة.

ولم يسبق لمنتخبي ليبيا وغينيا الترشّح لكأس العالم في تاريخهما بينما ترشّحت الكونغو الديمقراطية لمرة واحدة كانت في سنة 1974 بألمانيا الغربية وفي المسابقة الوالية ترشّح المنتخب الوطني التونسي لنهائيات كأس العالم وحقق خلالها الانتصار الأوّل للدول العربية والإفريقية بعد هزمه للمكسيك بثلاثة أهداف لهدف واحد.

وبعد مشاركة المنتخب التونسي في كأس العالم بالأرجنتين وتحقيقه لنتائج جيدة رغم فشله في التأهّل للدور الثاني بالفوز على المكسيك والتعادل مع المنتخب الألماني حامل اللقب في النسخة السابقة والهزيمة أمام بولونيا بهدف لصفر وحلول تونس في المرتبة التاسعة في الترتيب العام قبل منتخبات عريقة مثل إسبانيا وفرنسا وخاصة السويد، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم الزيادة في عدد المنتخبات الإفريقية المشاركة في كأس العالم من منتخب وحيد إلى إثنين وهو ما اعتبر انجاز ليس لتونس فقط وإنّما للقراة الإفريقية.

وترشّح المنتخب التونسي لكأس العالم طيلة مسيرته في أربع مناسبات كأكثر منتخب عربي إلى جانب السعودية والجزائر والمغرب ولعب 12 مقابلة انتصر في واحدة وتعادل في ثلاث مباريات وخسر في ستّة لقاءات.

وقاد المنتخب التونسي في مونديال الأرجنتين الفنّي التونسي عبد المجيد الشتّالي بينما درّب تونس في كأس العالم بفرنسا 1998 المدرّب الحالي هنري كاسبرجاك قبل أن يأخذ عليه المشعل المساعد علي السلمي.

وفي 2002 قاد المنتخب التونسي مدرّب الترجي الرياضي التونسي الحالي ومدرّب النجم الساحلي آنذاك عمار السويح وفي 2006 درّب المنتخب التونسي خلال مونديال ألمانيا الفنّي الفرنسي روجي لومار.

ويأمل التونسيون أن يعود المنتخب التونسي للمشاركة في كأس العالم مع المدرب كاسبراك بعد أن كان تغيّب عليها من قبل لمدّة عشرين سنة قبل الالتجاء لكاسبراك الذي ترشّح معه المنتخب التونسي مرّة ثانية لكأس العالم 1998.

وستجرى التصفيات المؤهلة لكأس العالم بروسيا في مجموعة المنتخب التونسي ضمن البرنامج التالي:

الجولة الأولى: 3 أكتوبر 2016 تونس – غينيا /الكونغو الديمقراطية – ليبيا

الجولة الثانية : 7 نوفمبر 2016 غينيا – الكونغو الديمقراطية/ ليبيا -تونس

الجولة الثالثة: 28 أوت 2017 غينيا – ليبيا /تونس – الكونغو الديمقراطية

الجولة الرابعة: 2 سبتمبر 2017 ليبيا – غينيا /الكونغو الديمقراطية – تونس

الجولة الخامسة: 2 أكتوبر 2017 غينيا – تونس /ليبيا – الكونغو الديمقراطية

الجولة السادسة: 6 نوفمبر 2017 تونس – ليبيا /الكونغو الديمقراطية – غينيا