الرئيسية الأولى

الأحد,22 نوفمبر, 2015
تصريح غير مقبول من بن كيران تجاه تونس ..

الشاهد_لم يفلح السيد عبد الاله بنكيران رئيس الحكومة المغربية في مقارنة الاوضاع في المغرب بالوضع في تونس ، وقدم اشارات غير متجانسة مع الواقع ولا تعكس حقيقة الصورة ، حين حذر المغاربة من حركة كتلك التي اقدم عليها محمد البوعزيزي ” الشعوب أصبحت تعبر عن غضبها بطرق غير منتظرة ، كما جرى في تونس، إذ جر علينا البوعزيزي زلزالا لم ينته بعد ” ، السيد رئيس الحكومة اضاف خلال كلمة القاها الجمعة على هامش فعاليات المناظرة الوطنية حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ” على الدولة أن تنتبه، وإلا قد يحدث ما حدث في تونس، راه كاين دول أخرى باقي معرفين روسهم من رجليهم ” .

 

 

 

لا اعتقد ان بن كيران وفّق في اختيار عباراته ، لان الوضع في تونس خرج من مرحلة المخاض الصعب والقاسي وهو يتدرج باتجاه التعافي ، ولا يمكن مقارنة ما يحدث في تونس من انتقال كلي للحكم ، وتحول المؤسسات من قبضة الشمولية الغليظة القاتمة الى ايادي الشعب وممثليه ، باللذي يحدث في المغرب من عملية تنازل جزئي للملك عن صلاحياته لفائدة الشعب ونوابه ، كان على السيد بن كيران ان يؤكد للشعب المغربي ان التوانسة “عرفوا روسهم من رجليهم” وانتهى الامر وهم بصدد تثبيت انجازهم التاريخي وتأمينه من الرجات الارتدادية ، وعلى الشعب والنخب المغربية ان تناضل من اجل الوصول الى حكم الصناديق المطلق وإرادة الشعب ، واستدعاء النموذج التونسي بشكل ايجابي وتحفيزي ، فالشعب التونسي الذي اختار النهضة رغم قوة المنظومة القديمة وفرضها في الحكم ، عاد واختار شريحة كبيرة من المنظومة القديمة وفرضها في الحكم رغم اعتراض قوى الثورة .

 

 

 

لا يمكن بحال المقارنة بين تجربة ديمقراطية تنشد فك الارتباط بشكل نهائي مع حكم الافراد والعائلات والعسكر ووضع الامر برمته في سلة الشعب ، لا يمكن مقارنتها بتجربة اخرى تبحث تحسين المنتوج الديمقراطي وإيجاد توليفة بين سيادة الاسرة الحاكمة وما تعنيه من هيمنتها على الثروة والقرارات المصيرية وشراكة شعبية تبدو في بداية طريقها ، تبحث في آخر النفق الطويل عن ملكية دستورية بشروطها السليمة التي تتلاءم مع السائد في العالم على غرار بريطانيا واسبانيا وكندا ..

 

نصرالدين السويلمي