وطني و عربي و سياسي

الأحد,25 أكتوبر, 2015
تشيّعه يعنيه وعباراته الفاحشة غير مبررة !

الشاهد_اعتقد ان المشكل لا يكمن في تشيع القيادي بحركة وفاء وزوج الحقوقية التونسية ايمان الطريفي مراد نوري ، لانه لا يمكن التعامل مع الناس وفق مذاهبهم وعقائدهم ما دام الوطن يجمع الكل تحت سقف التعايش ، المشكل في ان يسعى هذا وغيره الى احداث الفتنة وزرع النعرات في دولة متجانسة يميل اهلها الى السلم الاجتماعي ويجنحون الى الالفة ولا نحسب ان السيد مراد من بين هؤلاء .

 

ليس المشكل في المذهب ما دام المعني بالأمر في خدمة بلاده وتحت ذمة مصالحها ولا تعنيه مصالح الفرس ولا يتطلع في حنين من ساحة الزيتونة المعمور الى ساحات قم ، ولا تنحني بوصلته بعيدا عن العاصمة التونسية قريبا من طهران ، ايضا لا يهم نوعية المذهب ان كان ولاء صاحبه للحرية والعدل والحياة وليس للبراميل المتفجرة . مرحبا بالكل تحت راية التعايش في كنف مصلحة تونس والالتزام باحترام ثوابتها ومقدساتها وشعبها .

 

فقط للإشارة كان على السيد النوري وهو زوج الحقوقية المعروفة وسليل الحقوقي المعروف ان لا يفجر في خصوماته وان ينخرط في النقد الممنهج بعيدا عن التجريح والكلام الذي لا يستقيم اذا صدر عن الرعاع فما بالك اذا صدر من زوج سيدة حقوقية محترمة ، وعلى السيد النوري ان يراعي اقله حجاب زوجته وينقي الفاظه من العبارات الفاحشة والمخلة ، خاصة وانه عرف باسم السيدة ايمان وليس باسمه .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.