أخبــار محلية

السبت,24 سبتمبر, 2016
تسهيلات تُمنح للتونسيين دون غيرهم للتمتع بتأشيرة السفر للدول الأوروبية .. في إطار الشراكة “الأوروتونسية”

لعلّ الفترة الأخيرة تُعدّ من أحنك و أصعب ما مرّ به بعض من دول الإتحاد الأوروبي ، لما شهده من عمليات إرهابية متواترة ، تقابلها إحتجاجات من فئات شتى من الأوروبيين تطالب بوقف سيل الوفود على بلدانهم من العرب و الإسلاميين على حدّ السواء من أجل وضع حدّ للهجمات التي تهزّ الأمن العام و تنشر الرعب في النفوس .

و رغم تورط عدد من أبناء المغرب العربي ، و منهم تونسيون بالخصوص ، في بعض الهجومات الإرهابية على غرار هجوم نيس الفرنسية الذي أسفر عن 84 قتيلا و عشرات الجرحى الذي قام به شاب من أصول تونسية ، إلا أن بادرة نائب البرلمان الأوروبي ومقرر اللجنة الأوروبية التونسية المشتركة، فابيو ماسيمو كاستالدو، جاءت فوق التوقعات ..

فقد أكد كاستالدو، الخميس 22 من سبتمبر الجاري ، التزام الاتحاد الأوروبي بمساعدة تونس على الانتفاع في أقرب وقت ممكن من تسهيلات في إجراءات تأشيرة السفر لبعض الفئات المميزة على غرار الباحثين والأساتذة والطلبة والفنانين.

و رغم التخوفات التي عبر عنها ناشطون بمواقع التواصل الإجتماعي من إمكانية إغلاق الحدود الأوروبية أمام التونسيين و تقييد قبول مطالب السفر إليهم باعتماد شروط مجحفة و مشطة حتى على القاصدين دول الغرب قصد مواصلة التعليم أو البحث ، و غيرهم من نخب البلاد .

وقال نائب البرلمان الأوروبي ، خلال ندوة صحفية انعقدت بمقر جامعة دوفين بالعاصمة، بحضور أعضاء وفد من البرلمانيين الأوربيين الذين يؤدون زيارة إلى تونس من 19 إلى 23 سبتمبر الجاري، “نريد أن تكون تونس مدرجة ضمن قائمة البلدان المنتفعة بهذه المزايا”.

و ذكر ، في سياق متصل ، بالقرار الذي صادق عليه البرلمان الأوروبي في 14 سبتمبر الحالي المتعلق بالعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتونس في ظل الوضع الإقليمي الحالي ، الذي من شأنه الوصاية بتوقيع شراكات مع دول الجوار المتوسطي وتخفيف إجراءات تأشيرات السفر لبعض الفئات من الأشخاص ومنح تأشيرات إقامة مطولة لعدة وجهات.

و أردف مقرر اللجنة الأوروبية التونسية المشتركة “دعونا في هذا القرار أيضا إلى تمكين تونس من الانتفاع ببرنامج (إيراسموس بلوس) قصد مزيد تطوير تنقل الطلبة وإشراكها في برنامج (أوروبا المبدعة) الذي يهدف إلى تعزيز التنوع الثقافي والفني”.

وأوصى البرلمان الأوربي من ناحية أخرى بتشجيع تونس على وضع خطة متناسقة لتنمية التكنولوجيا والبحث العلمي بما يحفز على الاستثمار في مجال البحث التنموي، وإحداث شراكات بين المدارس والجمعيات ومراكز البحث، فضلا عن تعزيز المشاريع المشتركة في مجال التدريب مدى الحياة، خاصة في مجال تلقين اللغات وتدريس التكنولوجيات الحديثة وتطوير تعليم المرأة والمبادرة الخاصة….