فن

الأربعاء,2 مارس, 2016
تسجيل جديد لشيرين: اعتزالي لا رجعة فيه والفنانون يعترضون

الشاهد_ظهر تسجيل صوتي جديد للمطربة المصرية شيرين وجّهته هذه المرة إلى الصحفية اللبنانية رئيسة تحرير مجلة “الجرس”، نضال الأحمدية، تؤكد فيه اعتزالها الذي لا رجعة فيه وتشرح أسبابه في نقاط مقتضبة تمحورت حول رغبتها في العيش بسلام.

 

وقالت شيرين في التسجيل الجديد، بعد يوم من تسجيلٍ سبقه أرسلته إلى مجلة “خليجية”، إن سبب اعتزالها الفن والغناء يرجع إلى أنها ترغب في أن تعيش “بسلام وهدوء وراحة نفسية ودون مشاكل”، حسب تعبيرها.

 

 

كما توجّهت بالشكر إلى كل محبيها وكل الفنانين الذين علّقوا على قرار اعتزالها، مؤكدة أن قرارها نهائي، وتمنّت من الجميع الدعاء لها بأن تحيى في سلام.

 

وأضافت أنها تريد أن تعيش من أجل ابنتيها مريم وهنا في سلام، وأن القرار أسعدها وأراح قلبها، متمنية أن يُسعد زملاءها الفنانين خبرُ اعتزالها، حيث إنها تعيش ضغوطاً نفسية حادة؛ لأن ظروف الحياة أصبحت قاسية عليها، مؤكدة أن قرارها نهائي وبلا رجعة.

 

يُذكر أن قرار المطربة قابله رفض تام من الفنانين، وعلى رأسهم المطربة أحلام، التي قالت في تغريدة لها إن الفن لن يعتزل شيرين حتى لو قررت هي ذلك.

 

أما المطربة الإماراتية اليمنية بلقيس فقالت إن القرارَ قرارُ شيرين رغم أنها تتمنى أن ترجع عنه.

 

أما المطربة اللبنانية إليسا فقالت إن شيرين مكسب لصناعة الفن.

 

بينما وصف المطرب اللبناني وائل جسار القرار بـ”جرح تاني” وهو اسم لأشهر أغنيات شيرين.

 

الجدير بالذكر أنه من المنتظر أن تعقد نقابة الموسيقيين المصريين، الثلاثاء الأول من مارس 2016، اجتماعاً لبحث قرار اعتزال المطربة، حيث أكد المتحدث باسم النقابة طارق مرتضى لـ”العربية” أن شيرين واحدة من النجمات الكبار اللاتي يتربعن على عرش الغناء المصري والعربي والنقابة ومجلسها سيبذلان كل الجهود لإقناعها بالعدول عن الاعتزال فغيابها عن الفن خسارة كبيرة، فهي قيمة فنية كبيرة وصوتها من أرقى الأصوات في الساحة الغنائية وموهبتها لا تعوّض.

 

كما أكّد أن نقيب الموسيقيين المصريين، هاني شاكر، على تواصل معها لإقناعها بالعدول عن قرارها.

 

يُذكر أن شيرين قد بدأت مشوارها الفني مع مواطنها المطرب محمد محيي الذي ظهرت معه في دويتو أواخر تسعينيات القرن الماضي، لكن انطلاقتها الحقيقية جاءت عام 2000 بعد نجاح اغنية “آه يا ليل” التي عرفها بها العام العربي.

 

هلفينغستون بوست



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.