إقتصاد

الجمعة,7 أكتوبر, 2016
تسبّب في خسارة تقدّر ب120 مليون دولار بسبب “سهو”…تهمة خطيرة و إنتقادات موجّهة للشاذلي العياري

“لا بدّ أن يعلم الرأي العام الوطني، أنّه، خلال الشهرين الأخيرين، سي الشاذلي العياري محافظ البنك المركزي، تسبب للدولة التونسية في خسارة تقدّر ب120 مليون دولار وذلك بسبب خطأ في تغطية الصرف على خدمة الدين (une erreur de couverture de change sur un encours de crédit) . هذا الخطأ ناتج عن تأخير بعد سهو عن تسديد الدين. أطالبك سيدي المحافظ بالإستقالة الفورية لحفظ ماء الوجه، وأطالب كل الجهات المعنية بفتح تحقيق عاجل للكشف عن خفايا وتبعات هذا الخطأ. فلوس التوانسة ماهيش لعبة.” بهذه الجمل القصيرة الصادمة التي صدرت على الصفحة الشخصية لعضو مجلس نواب الشعب صابرين القوبطيني ليلة أمس الخميس 6 أكتوبر 2016 إنطلق الجدل في إتجاهات مختلفة بين منتقد لمحافظ البنك المركزي و مطالب بإقالته و محاسبته و بين مشكك في الرواية.

البنك المركزي التونسي لم يصدر إلى حد كتابة هذه الأسطر أي بعد أكثر من 12 ساعة على نشر الخبر أي تعليق أو توضيح على الحادثة في الوقت الذي إجتاح فيه تعليق القوبنطيني صفحات شبكات التواصل الإجتماعي و وصل إلى أعمدة الصحف وسط نقاط إستفهام كثيرة حول الأسباب و المصداقيّة.

و تعيش تونس أزمة إقتصاديّة خانقة في الأشهر الأخيرة ما إستوجب تشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة الحبيب الصيد تسلمت مقاليد السلطة منذ أكثر من شهر للسهر خصوصا على القيام بإصلاحات كبرى تحقق إنتقالا إقتصاديا يتماشى مع الإنتقال السياسي و قد أطلقت تونس حملة دوليّة كبرى للتعريف بقانون الإستثمار الجديد و جلب المستثمرين الأجانب و هي التي تستعد لتنظيم مؤتمر دولي للإستثمار في شهر نوفمبر المقبل.

إلى ذلك، كان محافظ البنك المركزي الشاذلي العياري قد فنّد في شهر سبتمبر المنقضي مزاعم بعض الإقتصاديين و الخبراء بشأن الوضعيّة الإقتصادية و المالية للبلاد و تعرّض في أكثر من مناسبة لإنتقادات كبيرة وصلت حدّ مطالبة البعض بإقالته و تغييره و هو مطلب عاد إلى السطح مجددا.