عالمي دولي

الثلاثاء,30 يونيو, 2015
تركيا تنفي عزمها التدخل عسكرياً بسورية.. لكنها لا تستبعده

الشاهد_ينفي مسؤولون أتراك عزم بلادهم التدخل عسكريا شمال سورية، ردا على تقارير إعلامية رأت، في تعزيز القوات العسكرية التركية على الحدود الجنوبية، خطوة نحو عملية عسكرية من هذا القبيل، لكن ذلك لا يعني استبعاد الفكرة.

وأكد إبراهيم كالن، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية أن القول بأن “تركيا تدخل الحرب”، أمر “غير صحيح”، مشددا على أن مهمة الحكومة الأولى هي اتخاذ التدابير الكفيلة بحماية حدود بلادها.

وأدان كالن الاتهامات التي وجهت للحكومة التركية، خلال الأسبوعين الماضيين، بأنها تتعاون مع تنظيم “داعش”، قائلاً: “لا علاقة لتركيا بداعش أو غيره من التنظيمات الإرهابية، ولم يكن هناك علاقة ولن يكون”.

وفيما يخص أمر التدخل في سورية، قال كالن: “منذ البداية، قلنا إننا سنتحرك مع المجتمع الدولي، وطالبنا بمنطقة آمنة ومنطقة حظر طيران”، مضيفا: “سنستمر في اتصالاتنا، خاصة أن التطورات الأخيرة أصبحت تشكل خطرا كبيرا على أمن حدودنا”.

وقبل أن تبدأ الجلسة الثانية للبرلمان التركي، والتي ستتخلل الجولة الأولى فيها عملية اختيار رئيس البرلمان، حاول داود أوغلو، رئيس حكومة إدارة الأعمال، تهدئة الأجواء، وقال: “عندما نقف في وجه أولئك الذين يسعون إلى تغيير الخارطة الديموغرافية، حاول البعض نشر الشائعات حول الخطوات التي اتخذناها، أتمنى من الجميع ألا يقلقوا، لن نُدخل تركيا في مغامرة، ولن نفرض على البلاد حكم الأمر الواقع، نحن في حلقة من نار”.

جاء ذلك خلال كلمة لأوغلو في الاجتماع الأول لكتلة العدالة والتنمية النيابية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.