عالمي دولي

السبت,6 أغسطس, 2016
تركيا.. تعويض لأسر الضحايا والمصابين في محاولة الانقلاب

الشاهد_ كشف وزير العمل والضمان الاجتماعي التركي، سليمان صويلو، أن الحكومة ستدفع تعويضات نقدية وأخرى على شكل خدمات، تقدر بقرابة 240 ألف ليرة تركية (نحو 80 ألف دولار)، لكل أسرة من أسر ضحايا محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها تركيا منتصف جويلية الماضي.

وأوضح الوزير في تصريحات على إحدى القنوات التلفزيونية التركية ، مساء امس الجمعة، أن راتباً شهرياً أيضاً سيخصص لأسر الضحايا، يتراوح ما بين 3 آلاف و200 ليرة (نحو ألف دولار) كحد أدنى، و5 آلاف (قرابة 1660 دولار) بحسب مدة الخدمة في العمل للقتيل.

وأشار “صويلو” أن الجرحى ممن لم يعانوا إعاقة سيحصلون على تعويض يقدر بـ 12 ألفاً و700 ليرة تركية (نحو 4215 دولار)، لافتاً أن الحكومة ستقدم مبلغ إجمالي يصل إلى 325 ألف ليرة تركية (107 ألاف دولار) كتعويض للمصابين بإعاقات، بحسب درجتها.

وذكر “صويلو” أنه إضافة إلى التعويضات، يمتلك اثنين من أقارب القتلى حق التوظيف، وقريب واحد بالنسبة للمصابين، مؤكداً أن ذلك سيكون ضمن الإجراءات الرسمية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد ذكر في تصريحات سابقة، أن 237 مواطنًا تركيًا قتلوا، وأصيب ألفين و191 آخرين بنيران الانقلابيين.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

واتهمت انقرة منظمة الكيان الموازي ، التي يتزعمها “فتح الله غولن”بوقوفهم خلف الانقلاب الفاشل.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.