عالمي دولي

السبت,12 سبتمبر, 2015
تركيا ترفع حظر التجول عن مدينة “جيزره” المدمرة

الشاهد_رفعت تركيا، اليوم السبت، حظر تجول استمر تسعة أيام عن مدينة جيزره، بجنوب الشرق، وأعيد فتح الطرق إليها لتكشف عن دمار هائل تعرضت له المدينة، خلال عملية عسكرية واسعة استهدفت المتمردين الأكراد.

وسمح للسكان بدخول المدينة والخروج منها، مع بقاء حواجز التفتيش التي أقامها الجيش، بحسب المراسل الذي دخل المدينة بعد رفع الحظر اليوم.

وقالت الحكومة إن فرض حظر التجول كان ضرورياً لعملية عسكرية “لمكافحة الإرهاب” في المدينة، ضد عناصر يشتبه بأنهم من حزب العمال الكردستاني المحظور.

غير أن حزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للقضية الكردية قال إن 21 مدنيا قتلوا خلال حظر التجول، الذي حرم الأهالي من وسائل الحياة الضرورية، وتسبب بنقص في المواد الغذائية.

ولا تزال خدمة الهاتف والإنترنت ضعيفة إلى حد كبير، فيما خرج المواطنون للمرة الأولى لمعاينة حجم الأضرار.

وشوهد العديد من الأشخاص يدخلون المدينة، غالبيتهم للاطمئنان على الاأالي، لكن قلة غادروا.

وخلال حظر التجول، لم يسمح لمن هم من خارج المدينة بالدخول، فيما وصف نشطاء أكراد الوضع بـ “الحصار” الذي يشبه ما تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

ولا تزال أثار المعارك ظاهرة في جيزره، حيث تنتشر الحواجز والسواتر في الشوارع التي يتناثر فيها الرصاص الفارغ وهياكل السيارات المحترقة.

وأثار حظر التجول في جيزره ومنع الناس من التنقل بحرية خارج منازلهم لأكثر من أسبوع، قلقاً دولياً.

والعملية في جيزره، البالغ عدد سكانها 120 الف نسمة والواقعة على الحدود مع سوريا وقرب العراق، كانت جزءاً رئيسيا من حملة الحكومة لشل حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا وشمال العراق، والتي بدأت في أواخر يوليو(تموز)، دون أي مؤشر على التراجع.