عالمي دولي

الخميس,28 أبريل, 2016
ترامب: أمريكا أولا.. على حلفائنا أن يدفعوا.. أيام داعش معدودة

الشاهد_لخص المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، الأربعاء، سياسته الخارجية بجملة واحدة “أمريكا أولا”.

وأعلن ترامب، في خطاب حول سياسته الخارجية، أنها ستكون قائمة على أن “أمريكا أولا” وأن “مصالح الأمريكيين والأمن الأمريكي فوق كل شيء”.

وانتقد ترامب السياسة الخارجية للولايات المتحدة، قائلا إن “أفعالنا في العراق وسوريا وليبيا ساعدت في انطلاق داعش، ونحن في حرب مع الإسلام الراديكالي.. لكن الرئيس أوباما وهيلاري كلينتون يرفضان الاعتراف بذلك”.

وأضاف: “لقد جعلنا الشرق الأوسط فوضويا ومضطربا بدرجة أكبر، وتركنا المسيحيين عرضة للانتقام الشديد وحتى المذابح”. وتابع بأن “احتواء انتشار الإسلام الراديكالي يجب أن يكون هدفا رئيسيا للولايات المتحدة والعالم”. ووجه حديثه إلى عناصر تنظيم “داعش”، قائلا: “أيامكم باتت معدودة”.

وأعرب ترامب عن استعداده للتعاون مع الحلفاء الإسلاميين لمواجهة “الإسلام الراديكالي”، قائلا إنهم أيضا عرضة للعنف والهجمات، وأضاف: “يجب أن نعمل مع أي دولة في المنطقة مهددة من تصاعد الإسلام الراديكالي.

لكن ترامب أكد أن يكون ذلك من خلال علاقة “ذات اتجاهين”، وقال: “عليهم أن يكونوا جيدين معنا.. لا مزيد من علاقة في اتجاه واحد.. يجب أن يتذكروا ما نفعله ويقدرون ما نفعله لهم.. سوف نساعدهم، ولكن يجب أن يقدروا ذلك”.

وأضاف أن على حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا وآسيا أن يتحملوا جانبا أكبر من العبء المالي للدفاع عن دولهم، وإلا سيتركون ليدافعوا عن أنفسهم.

وتحدث الملياردير ترامب غداة انتصاره في الانتخابات التمهيدية للحزب بخمس ولايات بالشمال الشرقي ليصبح أقرب لانتزاع ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر.

وقال ترامب في خطاب وصف خلاله السياسة الخارجية للرئيس الديمقراطي باراك أوباما بأنها كارثية: “حان الوقت لتغيير شامل في السياسة الخارجية لأمريكا. حان الوقت لوجوه جديدة وأصوات جديدة”.

لكن رسالة ترامب حملت بعض التناقضات، وتجنب خلالها لحد بعيد الخوض في التفاصيل.

فالرجل تحدث عن بناء العسكرية الأمريكية كقوة ردع لخصوم الولايات المتحدة، لكنه قال إن حلفاء أمريكا في أوروبا وآسيا سيتعين عليهم دفع المزيد من المال مقابل حماية أمريكا لهم.

وانتقد كذلك رؤساء سابقين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لإشراك الولايات المتحدة في صراعات عسكرية بالخارج، لكنه قال إن الولايات المتحدة ربما تحتاج لاستخدام القوة لدحر تنظيم الدولة.

وأضاف: “سياستي الخارجية ستضع دائما مصالح الشعب الأمريكي وأمن الأمريكيين فوق كل شيء. سيكون هذا أساسا لأي قرار أتخذه. “أمريكا أولا” سيكون شعارا رئيسيا ومسيطرا في إدارتي”.

ووصف تيد كروز المنافس الرئيسي لترامب على بطاقة ترشيح الحزب إن “خطاب ترامب دليل واضح جدا على فشله في الاختبار الرئاسي”.