أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,16 يونيو, 2015
تذكير فقط…..موش على حاجة

الشاهد _ بعد فترة غياب عن وسائل الإعلام عاد الناطق الرسمي باسم الاتحاد الوطني لنقابات الأمن عماد بالحاج خليفة إلى الظهور على الشاشات و كالعادة يكون الظرف مأساويا على خلفية عمل إرهابي جبان يستهدف الوحدات الأمنية المرابطة للسهر على أمن التونسيين.

عماد بالحاج ظهر هذه تماما على الشاكلة التي كان يظهر بها في زمن الترويكا لشيطنة فلان و مهاجمة فلتان و الرد على علان و كلهم طبعا من المسؤولين بين رئاسة الجمهورية و الحكومة و حتى هذه المرة إستهدف مستشارا سابقا في رئاسة الجمهورية  و عايره بتلك الصفة تعليقا على تصريحاته منذ فترة في إحدى وسائل الإعلام الأجنبية عن واقع المؤسسة الأمنية بعد الثورة و هو المستشار الإعلامي محمد هنيد الذي لم يطل البقاء ضمن فريق رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي و غادر بسرعة عائدا إلى فرنسا أين يدرّس في واحدة من أكبر الجامعات.

عماد بالحاج خليفة توقّف عند لهجة هنيد واصفا إيّاها بالمشرقيّة و الحال أنه من الذين يتكلمون بطلاقة اللغة العربية الفصيحة التي كلما حاول هو النطق بها إلاّ و تلعثم و توقف عند إنتقادات هنيد للمؤسسة الأمنيّة و قال أنها كارثية و غير صحيحة و الحال أن هنيد تحدث عن تواصل التعذيب و العنف و هذا موثق في تقرير المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب الأخير و في تقرير الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان للخمسة أشهر الماضية و كان رئيس الرابطة عبد الستار بن موسى قد تحدث عن خطورة المعطيات الواردة فيه على واقع حقوق الإنسان في البلاد.

 

شيء آخر مهم جدا لابد أن نشير أن محمد هنيد ليس من أصحاب الشهرة و لا من طلاب السلطة بل هو أكاديمي تونس مرتبط أشد الإرتباط بأهداف ثورة 17 ديسمبر 2010 في كل ما يصدر عنه من مواقف و تحاليل و هذا يحسب له لا عليه و ما على بالحاج خليفة إلاّ أن يتثبت من معلوماته حول الشخص و ما يصدر عنه و خاصة أن يتثبت من أنه يمارس العمل النقابي الأمني.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.