أخبار الصحة

السبت,28 مايو, 2016
تدهور الذاكرة يعود إلى زوال البكتيريا من الأمعاء

الشاهد_ توصل علماء الأحياء في مركز الطب الجزيئي الأميركي إلى أن تعاطي مضادات الحيوية لفترة طويلة يقضي على البكتيريا في الأمعاء ويبطئ تكون خلايا جديدة في المخ ويؤدي إلى تدهور الذاكرة.

وقد استخدم الباحثون الأمريكيون في تجاربهم فئرانا أسقيت ماء عاديا خلال الأسابيع السبعة الأولى. ثم بعد أن بدأ العلماء بإضافة مضادات للحيوية إلى الماء لاحظوا تقلص عدد الخلايا العصبية الجديدة الناشئة في الحصين وهو قسم في المخ مسؤول عن تشكيل الانفعالات وتحويل الذاكرة القصيرة الأمد إلى ذاكرة طويلة الأمد.

كما أظهرت الاختبارات تدهور الذاكرة لدى الفئران. ويعلل العلماء هذه النتيجة بأن البكتيريا العائشة في الأمعاء تؤثر على تطور الجهاز العصبي المركزي. ويجري هذا التأثير عن طريق خلايا منظومة المناعة. من جهة أخرى يعيد التلقيح بخلايا عائدة لمنظومة المناعة تسمى بـLy6Chi عملية تكون الخلايا العصبية إلى مستواه السابق.

كما اكتشف الباحثون أن التمارين الرياضية المعالجة بواسطة المتممات الغذائية تزيد من تكون خلايا عصبية جديدة وتحسن الذاكرة لدى الفئران التي خضعت لمفعول المضادات الحيوية. ويعتقد أعضاء فريق البحث أن اختراعهم يعطي إمكانية تحسين الصحة النفسية عن طريق تنظيم قوام الكائنات المجهرية العائشة في القناة الهضمية.