الرئيسية الأولى

السبت,13 أغسطس, 2016
تدخل العسكر فوقع المصارع المصري في الغباء ..

الشاهد _ فشل المصارع المصري لرياضة الجودو إسلام الشهابي في معالجة تداعيات التدخل الممجوج للمسؤولين المصريين في لقائه مع مصارع الــ”الكيان” أور ساساون . إسلام الذي قرر عدم المشاركة في المواجهة لحساب دور الـ32 من أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل ، وأخبر بذلك مسؤولي البعثة المصرية تراجع بعد أن تدخلت جهات رسمية سمّيت بالسيادية تحضه على المشاركة وحتمية الإنتصار ثم زينت له ذلك ، ولا ندري إن كان المصارع المصري تراجع اقتناعا أم أنه خضع لتهديدات دولة عسكرية قادرة على البطش بكل من يعصي أوامرها.


اختار إسلام الشهابي الدخول في منافسة مثيرة خسرها على جميع الواجهات ، وخلف فوق الحلبة جملة من التداعيات السلبية لا تقل آثارها عن الهزيمة نفسها ، حيث فشل في تصريف حنقه تجاه منافسه نتيجة الهزيمة وربما نتيجة فشله في تنفيذ خيار الانسحاب ، وبعد أن رفض الخضوع الى بروتوكول الإنحناء المتبادل الذي تفرضه ضوابط اللعبة ، عاد ورفض مصافحة منافسه في خرق ثاني للبروتوكول ، السلوك الذي من شأنه التسبب في حالة استهجان قد تتعدى شخص المصارع المصري لتصل إلى مصر والعرب بل والمسلمين ، لأنه من السهل توظيف العزوف البروتوكولي بأشكال خبيثة ، وتقديم المصارع ووطنه ودينه كعينة على همجية تعاني منها “اسرائيل” ويثبّت ما تسوق له آلة الإعلام الصهيونية عبر العالم حول العرب والمسلمين .


كان يسع المصارع المصري أن يرفض ضغوط دولة العسكر ويبادر بالإنسحاب ، ولما قرر الإنصياع والمشاركة كان عليه أن ينضبط للّوائح ، إما أن يدخل المباراة وينهزم ثم يشرع في تصريف المقاطعة بأشكال مشوهة فتلك حالة غباء مقدمة ومستفحلة ، أو صحوة ضمير خارج السياق وفي الوقت الخطأ…ستروج آلة إعلامهم الجهنمية إلى مصري عربي مسلم ملتحي ينغص صفاء الألعاب الأولمبية ويعبث ببروتوكلات رياضة الجودو النبيلة .

نصرالدين السويلمي